Accessibility links

خلاف ليبي على تعيينات الجيش وانعقاد أول مؤتمر للإخوان ببنغازي


رفض متمردون سابقون الخميس خطوة قيام ضباط في الجيش الليبي السابق بتعيين رئيس جديد لأركان الجيش.

فقد دعا ممثلون عن العديد من المجموعات المسلحة الذين اجتمعوا في ما سمي "اتحاد الثوار" إلى إرجاء تعيين رئيس للأركان حتى تأليف حكومة جديدة يتوقع إعلانها الأحد.

وكان 150 ضباطا من الجيش الليبي قد اختاروا اللواء خليفة حفتر قائدا جديدا لأركان القوات الجديدة، ومن المقرر رفع هذه التوصية إلى مؤتمر يعقد في بنغازي في العشرين من الشهر الحالي.

وكان اجتماع لذات الغاية قد عقد الثلاثاء الماضي في مدينة البيضاء قد فشل في التوصل إلى اتفاق حول شخصية القائد الجديد لأسباب قالت مصادر إنها تعود إلى تدخل عدد من المندسين بهدف إفساد الاجتماع.

من جهته، طالب رئيس المجلس العسكري في طرابلس عبد الحكيم بلحاج رئيس الوزراء الجديد عبد الرحيم الكيب بضرورة تمثيل الثوار في التشكيلة الحكومية الجديدة.

من ناحية أخرى، يعتزم الإخوان المسلمون في ليبيا اختيار زعيم جديد لهم أو سيمددون للزعيم الحالي، وسيبحثون إستراتيجيتهم في المرحلة المقبلة خصوصا لجهة اتخاذ قرار بإنشاء حزب سياسي.

وقد أعلنت الجماعة تأييدها فكرة دولة مدنية على أن تستند إلى قيم الإسلام. وكانوا قد افتتحوا أول مؤتمر علني لهم منذ نحو 25 عاما مساء الخميس في بنغازي، ووصف زعيم حركة الإخوان في ليبيا سليمان عبد القادر اللقاء بالتاريخي بالنسبة لهم وللشعب الليبي.

وحضر مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي افتتاح المؤتمر وفي مقدمهم وزير الشؤون الإسلامية سالم الشيخي، ووزير الدفاع جلال الدغيلي، كما حضر ممثلون لحزب النهضة الإسلامي التونسي.

من جانبها، دعت المسؤولة في الفرع النسائي للجماعة ماجدة الفلاح إلى تحرير النساء ولكن من دون استيراد النموذج الغربي، مضيفة أنها تدعو إلى نموذج إسلامي.

XS
SM
MD
LG