Accessibility links

logo-print

كلينتون تزور بورما قريبا وأوباما يؤكد على أهمية الإصلاحات السياسية


أعلن الرئيس أوباما اليوم الجمعة أن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون ستتوجه إلى بورما الشهر المقبل في أول زيارة منذ نصف قرن لوزير خارجية أميركي إلى هذا البلد، موضحا أنه يلمس مؤشرات تقدم في هذا البلد.

وقال أوباما إنه اتخذ هذا القرار بعدما بحث هاتفيا الخميس من على متن طائرته الرئاسية مع زعيمة المعارضة في بورما والحائزة جائزة نوبل للسلام اونغ سان سو تشي مسيرة الانفتاح التي بدأها المجلس العسكري البورمي السابق.

وأضاف إن زيارة كلينتون ستهدف إلى "تقصي إمكانية أن تقوم الولايات المتحدة بمساندة عملية انتقالية ايجابية في بورما".

ومن المفترض أن تشكل زيارة كلينتون تكريسا لعودة بورما إلى الساحة الدبلوماسية الدولية.

ولفت أوباما إلى أن بورما تشهد مؤشرات تقدم في الإصلاحات، مشيراً إلى إجراءات مهمة اتخذها الرئيس البورمي ثين سين الذي سيلتقي به الرئيس الأميركي غدا السبت في إطار قمة شرق آسيا التي تنضم إليها الولايات المتحدة هذه السنة لأول مرة رسميا.

غير أن أوباما أكد أنه ما يزال ينبغي القيام بالكثير، مشيرا إلى قلق واشنطن حيال النظام السياسي المغلق في بورما ومعاملة الأقليات واحتجاز معتقلين سياسيين والعلاقات مع كوريا الشمالية.

وحذر أوباما من أنه إذا فشلت بورما في التقدم على طريق الإصلاح، فستظل تخضع لعقوبات وعزلة. تجدر الإشارة إلى أن واشنطن لا تزال تفرض عقوبات على النظام في بورما.

XS
SM
MD
LG