Accessibility links

logo-print

إيران ترفض التهديد الأوروبي وتقول إن عهد التهديد قد ولّى




رفض المتحدث باسم الخارجية الإيرانية التحذير الذي وجهه الأوروبيون لها إذا استأنفت أنشتطتها النووية. وقال المتحدث إن أحدا لا يستطيع أن يمنع طهران من تنفيذ حقوقها المشروعة، وأشار إلى أن عهد التهديد قد ولىّ.

وكان وزارء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا قد وجهوا التحذير إلى حكومة طهران نيابة عن الاتحاد الأوروبي.
يقول وزير الخارجية الفرنسية، فيليب دوست بلازي في هذا الشأن:
"أعتقد أن ما يقوم به الإيرانيون يمثل خطوة خطيرة جدا، مما ينبئ بأزمة دولية كبيرة. وإذا لم تعدل طهران عن قرارها الأحادي فإن الترويكا الأوروبية ستضطر إلى عقد اجتماع طارئ وعاجل في أسرع وقت ممكن مع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية كي تتخذ تدابير ملزمة تجاه إيران".

من جانب آخر طالب رئيس وزراء فرنسا دومينيك دو فيلبان إيران باحترام تعهداتها السابقة الخاصة بتعليق كافة أنشطتها النووية سواء عبر عمليات تحويل اليورانيوم أو تخصيبه.
وحذر دو فيلبان من أن يضطر المجتمع الدولي إلى اللجوء لاتخاذ قرارات محددة وأن يطلب من مجلس الأمن التدخل في هذه القضية.
وقال غيرهارد شرويدر، مستشار ألمانيا إن الدول الأوروبية على لستعداد لتقديم حوافز اقتصادية إضافية إلى إيران إذا قدمت حلولا للأزمة التي وصفها بالصعبة والبالغة الحساسية.
وأضاف شرويدر:
"إن الأوروبيين مستعدون لتقديم تنازلات هائلة من أجل التعاون الاقتصادي ولكننا لن نسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية."

وأكدت الولايات المتحدة أنها لم تغير موقفها من ضرورة ألا يسمح لإيران بامتلاك أسلحة نووية مشيرة إلى أنها على اتصال بحلفائها الأوروبيين ومع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.


XS
SM
MD
LG