Accessibility links

دعوات دولية للهدوء في السودان وسالفا يؤكد الالتزام باتفاق السلام مع الخرطوم



دعا الجنرال كير سالفا الزعيم الجديد لجيش تحرير الشعب السوداني إلى التحلي بالهدوء في أعقاب وفاة نائب الرئيس السوداني جون قرنق. وتعهد سالفا في الوقت نفسه بالوفاء بالالتزامات التي قطعها الزعيم الراحل فيما يتصل باتفاق السلام الرئيسي الموقع مع حكومة الخرطوم في يناير/كانون ثاني الماضي.
وقال كيير "رسالتي للجميع هي التزام الهدوء والركون إلى السلام لأنه لا يمكن إحراز أي تقدم في ظل الأعمال العدائية."
وفيما شدد كيير على الحاجة للوفاء بالتعهدات الواردة في الاتفاق الذي أنهى 21 عاما من الحرب الأهلية أشار الجنرال سالفا إلى أهمية البند الوارد في الاتفاق والذي يسمح للجنوب بالانفصال عن الشمال عام 2011 إذا ارتأى ذلك.
هذا وأعرب مجلس الأمن الدولي عن أسفه لوفاة قرنق، ودعا السفير الياباني كينزو أوشيما الرئيس الحالي للمجلس المجتمع الدولي إلى مواصلة تعزيز السلام في السودان.
وقال أوشيما: "إن مجلس الأمن يجدد موقفه إزاء الرغبة في مساعدة الشعب السوداني في جهوده التي تستهدف رعاية المصالحة الوطنية وحل مشكلة درافور وتأمين الاستقرار والسلام في كل أنحاء البلاد توصلا إلى سودان تسوده الوحدة والازدهار."
وصرح مبعوث الأمم المتحدة إلى السودان يان برونك في مقابلة مع وكالة رويترز بأن المنظمة عرضت المساعدة للتحقيق في حادثة تحطم الطائرة الذي راح ضحيته النائب الأول للرئيس السوداني عمر البشير.
وأضاف برونك أن وفاة قرنق كانت بمثابة انتكاسة لعملية السلام التي أنهت أطول حرب أهلية في أفريقيا، ولكنه استطرد قائلا أن عملية انتقال السلطة بسلاسة تعد خطوة ايجابية وتأكيدا على أن الحركة تستطيع أن تواكب التطورات في عملية السلام بدون جون قرنق.
هذا وتقوم وزيرة خارجية جمهورية جنوب إفريقيا بزيارة لم تكن مقررة إلى السودان لمناشدة جميع الأطراف التحلي بالهدوء وضمان عدم التراجع عن المكاسب التي تحققت نتيجة عملية السلام في أعقاب وفاة قرنق.
وقالت متحدثة باسم الوزيرة الإفريقية أنها ستجري مباحثات مع كبار المسؤولين في السودان وتحث الأطراف المعنية على التحلي بالهدوء ومواصلة تنفيذ بنود اتفاقية السلام.
وأضافت المتحدثة أن الزيارة سوف تتيح لوزيرة خارجية حكومة بريتوريا الفرصة لفهم التطورات التي أعقبت وفاة النائب الأول للرئيس السوداني.
كذلك دعا صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة اليونيسيف الأطراف المعنية في السودان إلى مواصلة مسار السلام الذي تم التوصل إليه بين حكومة الخرطوم والجيش الشعبي لتحرير السودان من أجل ضمان الرعاية لأطفال السودان.
وقالت المديرة التنفيذية للصندوق آن فينيمان إن السلام يوفر فوائد جمة خاصة للأطفال، وأعربت عن أملها في أن يستمر مسار السلام بين شمال السودان وجنوبه من أجل توفير العناية التي يحتاجها الأطفال هناك.
وكانت وفاة قرنق قد أثارت أعمال شغب في الخرطوم قام بها بعض الجنوبيين الموالين لجيش تحرير الشعب السوداني مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 46 شخصا وإصابة أكثر من مئة نقلوا للمستشفيات لتلقي العلاج.

XS
SM
MD
LG