Accessibility links

شارون يصف الاعتداء على ركاب حافلة إسرائيلية بالحقير



وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إطلاق جندي إسرائيلي النار على ركاب حافلة إسرائيلية أثناء شجار معهم بأنه اعتداء حقير. وأضاف أن مرتكب الحادث إرهابي يهودي متعطش للدماء اعتدى على مواطنين أبرياء.
وقال إن الإرهاب من مواطنين ضد مواطنين هو أخطر شيء بالنسبة لمستقبل الطبيعة الديموقراطية لإسرائيل.
وكانت القناة الأولى في التلفزيون العام الإسرائيلي قد ذكرت أن جنديا إسرائيليا في التاسعة عشرة قتل أربعة من عرب إسرائيل وأصاب خمسة آخرين بجروح عندما أطلق النار داخل حافلة قرب مدينة شفاعمرو أثناء مشاجرة حول الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة.
وأضافت القناة أن الحشود الغاضبة اندفعت إلى داخل الحافلة وانهالت بالضرب على الجندي حتى الموت.
ووصفت صحيفة هآرتس الإسرائيلية الحادث نقلا عن مصادر أمنية بأنه هجوم إرهابي يهودي قام به أحد جنود جيش الدفاع الإسرائيلي، مضيفة أن الجندي ينتمي إلى حركة كاخ العنصرية وهي إحدى الحركات اليمينية المتشددة الخارجة عن القانون في إسرائيل.
وأشارت الصحيفة إلى أن قوات الأمن الإسرائيلية قد طوقت مكان الحادث منعا من مهاجمة الجندي بعد تجمهر العشرات الغاضبين الذين بدأوا بإلقاء الحجارة باتجاه الحافلة.
وفي أول رد فعل على الحادث، قال النائب العربي الإسرائيلي عزمي بشارة إن هذا الهجوم هو عمل إرهابي من إنتاج إسرائيلي محلي مشبها القاتل بباروخ غولدشتاين جديد في إشارة إلى منفذ مجزرة الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل سنة 1994.
XS
SM
MD
LG