Accessibility links

الأمن السعودي تعزز إجراءاتها الأمنية حول منازل الأجانب في الرياض



عززت السلطات السعودية إجراءات الأمن حول المجمعات السكنية التي يقيم فيها الأجانب في الرياض. وذلك بعد صدور تحذيرات من عدد من الدول الغربية من احتمال وقوع هجمات إرهابية في المملكة.
وقد انضمت كندا إلى كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا بتحذير رعاياها من السفر إلى السعودية.
وكانت واشنطن قد قررت إغلاق سفارتها في الرياض وقنصليتيها في الظهران وجدة مدة يومين إثر تلقيها تقارير قالت إنها تتسم بالمصداقية وتفيد بأن متشددين إسلاميين في المرحلة النهائية من التخطيط لشن هجمات على أهداف في السعودية.
على الصعيد الأمني، أطلقت سلطات الأمن السعودية سراح خمسة من سجناء معتقل غوانتنامو السابقين.
وقال متحدث باسم بوزارة الداخلية السعودية إنه تم إطلاق سراح خمسة من المواطنين السعوديين الذين سلمتهم الولايات المتحدة للجهات الأمنية في عام 2003، بعد أن استوفوا الإجراءات النظامية وأكملوا عقوباتهم وفقا لما صدر بحقهم من أحكام قضائية.
ويذكر أن هناك أكثر من 100 سعودي بين سجناء غوانتنامو البالغ عددهم أكثر من 500 شخص، لم توجه لهم اتهامات أو يمثلوا أمام محاكمات حتى الآن.
على صعيد آخر، رحبت الولايات المتحدة بقرار العفو الملكي الذي أصدره العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز عن عدد من الإصلاحيين السعوديين، وقالت إنه إشارة إلى رغبته في المضي قدما على طريق الإصلاح.
مراسل "العالم الآن" في واشنطن سمير نادر والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG