Accessibility links

استطلاع للرأي يبين أن الأميركيين يعتقدون أن القاعدة ما زالت تشكل خطرا



أظهر استطلاع للرأي في الولايات المتحدة أن أكثر من ثلاثة أرباع الأميركيين يعتقدون أن أسامة بن لادن يخطط لشن هجوم كبير على الولايات المتحدة وتوقع 53 بالمئة منهم نجاحه في تحقيق ذلك.
وجاء في الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة غالوب وشبكة CNN وصحيفة USA Today أن سبعة من كل ثمانية أشخاص شاركوا في الاستطلاع يرون أن اعتقال بن لادن أو قتله ما زال مهما بالنسبة للولايات المتحدة. إلا أن 92 بالمئة قالوا إن تنظيم القاعدة سيشكل تهديدا على الولايات المتحدة بغض النظر عن اعتقال بن لادن.
وأكد وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل تشيرتوف في تصريح أدلى به لصحيفة USA Today أن اعتقال بن لادن أو قتله أمر مهم لكنه قال إن من الخطأ ربط الإرهاب في شخصية بن لادن فقط لأن الأمر أكبر من ذلك.
في السياق ذاته تراجعت نسبة الأميركيين الذين يقولون إن القوات الأميركية ستتمكن من قتل أو اعتقال بن لادن. فقد أعرب 55 بالمئة فقط عن إيمانهم بذلك فيما بلغت نسبتهم قبل عام 66 بالمئة، مقارنة بـ77 بالمئة مباشرة بعد هجمات سبتمبر.
وأعرب تشارلز بينا محلل شؤون الأمن القومي الأميركي في معهد كاتو عن اعتقاده بأن القبض على بن لادن يشكل أهمية على مستوى الأفراد من الناحية النفسية والرمزية لكونها تمثل أبسط عدالة لما حدث في الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول. لكنه أردف قائلا إن الناس يدركون أكثر فأكثر أن تنظيم القاعدة الصغير لم يعد الهم الوحيد فنحن نعاني من مشكلة أكبر من القاعدة بكثير، حسب قوله.
يذكر أن نسبة الأميركيين الذين يعتقدون بأن الحرب على الإرهاب تحرز تقدما قد انخفضت إلى 51 بالمئة، في حين بلغت نسبتهم في ديسمبر/ كانون الأول 65 بالمئة عام 2003.





XS
SM
MD
LG