Accessibility links

سولانا: العالم بغنى عن وجود أسلحة نووية في الشرق الأوسط



دعا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الحكومة الإيرانية إلى عدم تجاوز الحاجز بين النشاط النووي لأغراض مدنية والنشاط النووي لأغراض عسكرية.
وقال سولانا في مقابلة إذاعية إن العالم اليوم لا يريد أسلحة نووية خصوصا في منطقة الشرق الأوسط الحساسة وذلك لأسباب عديدة.
وأضاف أن المشكلة مع إيران تتمثل في كيفية التوفيق بين امتلاك القدرة على إنتاج الطاقة النووية، دون أن تكون هناك إمكانية لصناعة أسلحة نووية مستقبلا.
هذا وكانت إيران قد فضت الأختام في مصنع أصفهان لتحويل اليورانيوم وهي بادرة تثير قلق الغربيين تخوفا من أن تؤدي إلى انتشار نووي جديد.
وفي هذا السياق، أفادت مصادر ديبلوماسية بأن الإتحاد الأوروبي قدم مشروع قرار إلى مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لحث إيران على وقف نشاطاتها النووية الحساسة التي قامت باستئنافها.
ونقلت وكالة رويترز عن ديبلوماسي أوروبي قوله إن مشروع القرار يدعو طهران إلى العدول فورا عن قرارها ووقف جميع أنشطة تخصيب اليورانيوم.
وأضاف أن المشروع لم يتضمن أي إشارة إلى إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي.
وقد أكد متحدث باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مجلس محافظي الوكالة سيناقش مشروع القرار الأوروبي غدا الخميس غير أن المتحدث رفض التعليق على مضمون المشروع.
وكان مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أرجأ اجتماعا كان مقررا الأربعاء في فيينا بهدف تقريب وجهات نظر الدول الأعضاء حول مشروع قرار أوروبي يدعو لوقف أنشطة إيران النووية.
مراسل "العالم الآن" في فيينا نوار علي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG