Accessibility links

logo-print

بدء العد العكسي للانسحاب الإسرائيلي بين المواجهة والإخلاء الطوعي



بدأ العد التنازلي للانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وبدأت معه المواجهة المعلنة بين السلطة الإسرائيلية وجماعة المستوطنين الرافضين الإخلاء طوعا.
وقد اتهمت المتحدثة باسم مجلس المستوطنات الإسرائيلية يوديت تيار رئيس الحكومة أرييل شارون بنقض التعهدات التي اتخذها قبل انتخابه.
وقالت تيار: "لقد عشنا هنا منذ أكثر من ثلاثة عقود وحولنا هذه المنطقة من قاحلة إلى جنة جميلة ونحن نؤمن بالله وهو سيساعدنا على البقاء والحكومات تأتي وتذهب لكن الشعب اليهودي باق ونأمل بمعجزة تبقينا في المستوطنات".
ونفت تيار في حديث لـ"العالم الآن" أن يكون في نية المستوطنين مواجهة القوات الإسرائيلية بالقوة.
وقالت: "مسألة المواجهة غير مطروحة لأننا والجيش الإسرائيلي واحد وقوات الجيش هم أبناؤنا وآباؤنا وأهلنا. بعض المستوطنين قرر الإخلاء طوعا تحت الضغوط النفسية وتهديدات الحكومة لكن أغلبية المقيمين في مستوطنة غوش قطيف إضافة إلى ألاف الذين جاءوا لمساندتنا ينوون البقاء".
من جهة أخرى، اعتبر القيادي في حزب العمل الإسرائيلي فرج خنيفس أن القرار الأساسي الذي حمل الحزب إلى المشاركة بالحكومة الإسرائيلية هو مواكبة تنفيذ الانسحاب الإسرائيلي:
XS
SM
MD
LG