Accessibility links

logo-print

السلطات البريطانية تعتقل عشرة إسلاميين من بينهم أبي قتادة الأردني



اعتقلت السلطات البريطانية 10 أجانب يشكلون تهديدا للأمن الوطني ويواجهون احتمال طردهم ومن بينهم الفلسطيني عمر محمود عثمان أبو عمر الملقب بأبي قتادة الذي يعتبر المرشد الروحي لتنظيم القاعدة في أوروبا.
وتؤكد حملة الاعتقالات التحذير الذي كان قد صدر عن رئيس الوزراء توني بلير قبل أيام والذي قال فيه إن قواعد اللعبة تغيرت منذ اعتداءات لندن.
ولم تعط وزارة الداخلية البريطانية تفاصيل عن هويات الموقوفين كما رفضت الإفصاح عن البلدان التي قد يتم طردهم إليها، غير أن مدير المرصد الإسلامي ياسر السري أكد اعتقال أبي قتادة الذي يحمل الجنسية الأردنية والمحكوم عليه بالسجن المؤبد في الأردن بتهمة التورط في سلسلة اعتداءات وتمويل تنظيم محظور.
واستنكر السري هذه الاعتقالات ووصفها بأنها حملة تعسفية تستهدف العرب والمسلمين، وقال إن من بين المعتقلين العشرة سبعة جزائريين.
ومن ناحية أخرى، مثل أمام إحدى محاكم لندن 10 أشخاص آخرين متهمين بإخفاء معلومات عن مرتكبي اعتداءات الحادي والعشرين من الشهر الماضي أو مساعدتهم على التخفي أو الهرب.
وقد تم تمديد فترة احتجازهم حتى 17 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل للمثول أمام القضاء.




XS
SM
MD
LG