Accessibility links

logo-print

وزير الإعلام الباكستاني: نحن الضحية الأولى جراء هذا الإرهاب



أعرب وزير الإعلام في باكستان الشيخ رشيد أحمد عن أسفه الشديد لزج اسم بلاده في أي عمل إرهابي يقع في العالم.
وقال لـ"العالم الآن" إنه من غير المنصف إلقاء التهم جزافا على بلد يسعى لمحاربة الإرهاب.
وأضاف: "نحن ندعم الذين يحاربون الإرهاب في كافة أنحاء العالم وأيضا في أفغانستان. وجنودنا يضحون بأرواحهم لدرجة انه سقط أكثر من 500 جندي نتيجة مكافحتنا للإرهاب، ونحن الضحية الأولى جراء هذا الإرهاب".
وانتقد وزير الإعلام الباكستاني وسائل الإعلام العالمية، قائلا: "في الحقيقة لا ادري ماذا أقول، لكن بدل من أن توجه وسائل الإعلام الشكر لنا، فهي تلومنا".
ونفى الشيخ رشيد أحمد أي علاقة لأي مواطن باكستاني بما حصل في لندن أو في شرم الشيخ.
وقال: "إن الذين ارتكبوا تفجيرات لندن هم بريطانيون. إذا كان هناك أشخاص من أصول باكستانية ولدوا ودرسوا وعملوا في بريطانيا، فإن ذلك لا يعني أنهم باكستانيون".
من جهة أخرى، قال علي شاه العضو المعارض في البرلمان الباكستاني لـ"العالم الآن" إن ترحيل الطلاب الأجانب الذين كانوا يتعلمون في مدارس إسلامية في باكستان أزعج شريحة كبيرة من المجتمع الباكستاني، وأضاف:
XS
SM
MD
LG