Accessibility links

تعديلات سورية على بروتوكول البعثة العربية قبيل انتهاء مهلة الجامعة


تنظر الجامعة العربية في رسالة سورية تتضمن تعديلات على مسودة البروتوكول الخاص بخطة المراقبة الخاصة بتنفيذ المبادرة العربية في سوريا، وذلك عشية الموعد النهائي الذي حددته الجامعة لدمشق.

وقال الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي إن التعديلات التي تطالب بها دمشق تتعلق بالموقف القانوني وواجبات بعثة المراقبة.

هذا ونقلت صحيفة الأهرام المصرية عن مسؤول كبير في الجامعة العربية لم تسميه قوله إن الأمانة العامة للجامعة ستصدر بيانا يوضح كيفية تعاملها مع الأزمة السورية والإجراءات التي سيتم اتخاذها.

يشار إلى أن وزراء الخارجية العرب قد هددوا في اجتماعهم يوم الأربعاء الماضي في الرباط بفرض عقوبات اقتصادية على نظام الأسد ما لم يوقع بحلول يوم السبت بروتوكولا يحدد الإطار القانوني والتنظيمي لبعثة المراقبين.

تشكيك بالتجاوب السوري

وتعليقا على المطلب السوري، شكك المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر بإمكانية تجاوب نظام الرئيس السوري بشار الأسد مع الشروط التي حددتها جامعة الدول العربية لإرسال بعثة من المراقبين إلى سوريا لحماية المدنيين.

وقال تونر "لا اعتقد بالضرورة أن الحكومة السورية في وضع يمكنها من المساومة هنا".

وأضاف تونر أن الجامعة العربية كانت واضحة جدا في مواقفها حيث أمهلت الحكومة السورية حتى السبت للامتثال للبروتوكول وشرحت بوضوح أنها ستفرض عقوبات اقتصادية على سوريا إذا لم تتجاوب.

وذكر تونر أن الرئيس الأسد فقد كل مصداقية لديه ولهذا يحتاج إلى التنحي عن السلطة ليسمح بتحقيق ديموقراطي في البلاد.

هيغ يلتقي المعارضة السورية

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الخارجية البريطانية أن وزير الخارجية وليام هيغ سيلتقي مع ممثلين للمعارضة السورية في لندن الأسبوع المقبل.

كذلك سيلتقي المعارضون السوريون أيضا مع مسؤولين بريطانيين كبار في مقر رئاسة الوزراء.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إنها أجرت اتصالات منتظمة مع مجموعة من الشخصيات في المعارضة السورية لشهور عدة، ويجري الآن تكثيفها.

وأضافت أن السفير البريطاني السابق لدى لبنان فرانسيس غاي عين منسقا للعلاقات مع المعارضة السورية.

وقال مصدر بوزارة الخارجية البريطانية إنه من المقرر أن يضم وفد المعارضة السورية أعضاء من المجلس الوطني السوري المعارض وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي.

رفعت الأسد يحذر من الحرب الأهلية

من ناحية أخرى، حذر نائب الرئيس السوري السابق رفعت الأسد من تداعيات سقوط نظام الرئيس السوري بشار الأسد خصوصا على الأقليات الموجودة في سوريا ولبنان على حد سواء.

ودعا في حديث خاص لـ"راديو سوا" المجتمع الدولي إلى بذل الجهود للحيلولة دون وقوع حرب أهلية باتت على الأبواب.

وقال إن القتال الدائر حاليا هو نتيجة حقد تراكمي قديم، بحسب تعبيره.

وأعرب الأسد عن تشاؤمه إزاء مستقبل سوريا في ظل عدم وجود بديل يضمن الاستقرار في البلاد.

وحمل الرئيس بشار الأسد مسؤولية الأخطاء التي ارتكبت وترتكب.

مقتل 17 مدنيا الجمعة

أما على الصعيد الميداني، فقد أعلنت لجان التنسيق المحلية المشرفة على متابعة أحداث الثورة في سوريا مقتل ما لا يقل عن 17 مدنيا، بينهم أربعة أطفال توزعوا بين درعا وحماه وريف دمشق وحمص.

من جانبها، أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بمقتل عنصرين من قوات الأمن وبإصابة ثلاثة آخرين بينهم ضابط جراء اعتداءات نفذتها مجموعات وصفتها بالإرهابية في حماة ودرعا.

وذكرت سانا أيضا أن آلاف المواطنين السوريين احتشدوا أمام جامع الأمويين بمدينة دمشق عقب صلاة الجمعة في مسيرة عفوية حملت عنوان "المساجد لنا" ردا على من يستخدمون المساجد لإثارة الفوضى والبلبلة.

XS
SM
MD
LG