Accessibility links

واشنطن تصرح بأن إيران تعاني من عزلة دولية وعربية "غير مسبوقة"


صرحت الولايات المتحدة السبت بأن إيران تعاني حاليا من عزلة "غير مسبوقة" بعد أن تبنى مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارا يدين أنشطتها النووية، فضلا عن اتهامها بالتخطيط لمؤامرة تستهدف اغتيال السفير السعودي لدى واشنطن.

ونسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى مستشار الأمن القومي الأميركي توم دونيلون قوله إن السياسة الأميركية لتحويل إيران إلى بلد منبوذ بسبب مسلكها تحقق نجاحا، كما أنها بدأت تفقد دعم البلدان العربية والإسلامية، وهو الأهم.

وأضاف دونيلون للصحافيين في اندونيسيا خلال اليوم الأخير من زيارة الرئيس باراك أوباما لمنطقة المحيط الهادئ "اعتقد أن العزلة التي تخضع لها إيران الآن، هي حقا غير مسبوقة".

وكان مجلس الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد صوت الجمعة على قرار يدين الأنشطة النووية الإيرانية، بعد تقرير أصدرته الوكالة مؤخرا أثار قلقا بالغا إزاء برنامجها النووي، اعتبر الأقرب إلى الاتهام المباشر بالسعي لتطوير أسلحة نووية، وسرعان ما رفضت الجمهورية الإسلامية هذا التقرير باعتباره "عاريا عن الصحة".

وذكرت الوكالة أن الجمعية العامة للأمم المتحدة تبنت قرارا يطالب إيران بالتعاون في التحقيق بمؤامرة مزعوعة خطط لها مسؤولين في إيران لاغتيال السفير السعودي لدى واشنطن داخل الأراضي الأميركية، وهو ما تنفيه طهران بشدة.

وقال دونيلون "كانت نتيجة هذا التصويت أمس موافقة 106 دول مقابل رفض تسع دول، والاهم وهو الأمر الحيوي في نظري أن إيران لم تحصل على تصويت بلد عربي أو إسلامي واحد إلى جانبها".

واتهمت الولايات المتحدة قوات القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني بالوقوف وراء هذه المؤامرة، لكن إيران نفت مرارا هذه الاتهامات.

في المقابل، قال المندوب الإيراني في الأمم المتحدة محمد خزاعي قبل التصويت إن القرار "لا يستند إلى شيء سوى مطالبة لا أساس لها من دولة واحدة لها تاريخ طويل من العداء مع بلادي،" مضيفا أن الدعوة لتبني القرار "تحير العقل."

من جهتها، قالت مندوبة الولايات المتحدة سوزان رايس "في حين أن هذا القرار يعبر عن الاستنكار الجماعي لتفاصيل المؤامرة، فهو أيضا يؤكد على مبادئ ضرورية لأداء العمل الدبلوماسي، وهو رد محسوب ومناسب."

وجهت إيران الأسبوع الماضي رسائل تحذير شديدة اللهجة أوردتها محطة تلفزيون "العالم" الإيرانية إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئيس الجمعية العامة للمنظمة الدولية، من الموافقة على مشروع القرار،

ورغم إعراب واشنطن عن رضاها للضغوط الجديدة على إيران من جانب المجتمع الدولي، لم يتضح ما إذا كانت الأمم المتحدة ستفرض عقوبات جديدة على النظام الإيراني، بحسب الوكالة.

وأشارت الوكالة إلى أن أوباما لم يحرز تقدما يذكر على صعيد فرض المزيد من العقوبات على إيران في الأمم المتحدة خلال محادثاته مع الرئيس الصيني هو جينتاو والرئيس الروسي دميتري مدفيديف.

ولتهدئة الصين وروسيا لم يشتمل القرار على جدول زمني تنصاع إيران بمقتضاه، بل دعا مدير الوكالة الذرية يوكيو امانو إلى رفع تقرير لمجلس الحكام في مارس/آذار المقبل حول "تنفيذ القرار" من جانب طهران.

ولم تصوت ضد قرار الوكالة الذرية على صعيد مجلس حكامها المكون من 35 بلدا سوى كوبا والإكوادور، بينما امتنعت اندونيسيا عن التصويت.

XS
SM
MD
LG