Accessibility links

logo-print

محمود عباس: السلام الدائم لن يتحقق إلا بعد انسحاب إسرائيل من الضفة



أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن السلام الدائم لن يتحقق في الشرق الأوسط ما لم تنسحب إسرائيل من الضفة الغربية بالإضافة إلى انسحابها من قطاع غزة. ووصف عباس انسحاب إسرائيل من قطاع غزة في تصريحات أدلى بها لهيئة الإذاعة البريطانية بأنه خطوة أساسية من جانب رئيس الوزراء أرييل شارون، مؤكدا حرص السلطة الفلسطينية على التعامل مع تلك الخطوة بجدية تامة.
غير أن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز قال إن بلاده لن تتخلى عن ست مستوطنات في الضفة الغربية. والمستوطنات الست التي حددها موفاز خلال حوار مع إذاعة الجيش الإسرائيلي هي معالي أدوميم وغوش إتزيون القريبتين من القدس، وثلاث مستوطنات في شمال الضفة الغربية، ومستوطنة إفرات القريبة من بيت لحم.
ونددت السلطة الفلسطينية بتصريحات موفاز مؤكدة أن السلام لن يتحقق ما لم تنسحب إسرائيل من مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية بالإضافة إلى مستوطنات قطاع غزة.

وفي قطاع غزة أغلق مستوطنون متشددون مداخل عددٍ من المستوطنات في قطاع غزة في محاولة لمنع الجنود من إخلائها. ففي مستوطنة نيفي ديكاليم وهي أكبر مستوطنة في قطاع غزة أقام المستوطنون الحواجز على الطرقات، كما استخدموا أجسادهم لمنع دخول القوات الإسرائيلية. وفي هذه الأثناء شرع متدينون متشددون في تلاوة الصلوات، بينما استخدم آخرون مكبرات الصوت لتحريض الجنود على رفض تنفيذ أوامر الإخلاء. وقامت مجموعات أخرى من المستوطنين برشق الجنود ببالونات معبأة بالطلاء وأضرموا النيران في إطارات السيارات.

غير أن رئيس الوزراء أرييل شارون أكد تمسكه بخطته، وأنحى باللائمة على الشباب الذين تسللوا إلى قطاع غزة لعرقلة الانسحاب.
وقال ياسر عبد ربه عضو اللجنة التنفيذية في منظمة التحرير الفلسطينية لـ"العالم الآن"، إن الغرض من المبالغة في حالة المستوطنين المغادرين قطاع غزة، هو لعدم محاولة المساس بمستوطني الضفة الغربية:
XS
SM
MD
LG