Accessibility links

logo-print

سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة: الانسحاب من غزة يكلف إسرائيل ملياري دولار



قال السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة دان غيلرمان إن إسرائيل ستنفق أكثر من ملياري دولار للانسحاب من غزة إلا أنها تتطلع إلى الفوائد الأمنية والاجتماعية والسياسية التي ستجنيها من ورائه.
وأضاف في مؤتمر صحفي عقده في مقر الأمم المتحدة في نيويورك:
"لو تمكنّا من خلال الانسحاب خلق وضع جديد تتراجع فيه أعمال العنف وتُخفض ميزانية الدفاع لأننا بذلك لن نحتاج إلى عشرات الآلاف من الجنود لحراسة تسعة آلاف مستوطن، عندئذ ستكون الفوائد كبيرة."
وسُئل السفير الإسرائيلي عن تصريحات شارون حول الخطوات القادمة بعد الانسحاب من غزة فقال:
"لم أسمع أبدا شارون وهو يقول "غزة أولا وأخيرا" وما قاله بالتحديد هو أنه بعد استكمال هذه المبادرة فسيكون الجو ملائما أكثر لمناقشة قضايا الوضع النهائي."
وأعرب السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة عن الأمل في أن يتم التفاوض بشكل جدي حول الحدود النهائية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وقد أعلنت يوديث تيار المتحدثة باسم مجلس المستوطنات في قطاع غزة، أن شارون الذي انتخبه المستوطنون ينفذ خطة الانفصال لطمس الجرائم التي ارتكبها، وعبر "العالم الآن" توجهت إلى الجنود الإسرائيليين بالقول:
"سأقول له: (أنا جندية وأنت جندي... أنا يهودية وأنت يهودي... لا يمكنك أن تفعل هذا)".
ويأتي هذا النداء في الوقت الذي قال فيه رئيس إدارة فك الارتباط الإسرائيلية جوناثان باسي إن نحو 400 أسرة إسرائيلية من بين 1700 أسرة لا تزال مصممة على عدم مغادرة مساكنها في قطاع غزة وفي أربع مستوطنات معزولة في شمال الضفة الغربية.

من جهته، أعلن إيثان عروسي الناطق العسكري الإسرائيلي لـ"العالم الآن"، أن قسما من المستوطنين يتجاوب مع نداءات القيادة الإسرائيلية بإخلاء منازلهم، إلا أنه أضاف أن خطة الانفصال تواجه بعض الاستفزازات:
XS
SM
MD
LG