Accessibility links

القوات الأميركية تطلق النار وتصيب عددا من العمال العراقيين



أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية عن إصابة 26 عاملا عراقيا بنيران القوات الأميركية. وذكر المصدر أن القوات أطلقت النار عليهم لاعتقادها بأنهم عناصر من جماعات مسلحة.
وقال المصدر إن القوات الأميركية أطلقت النار على العمال الذين كانوا يتجمعون في حي علاوي في بغداد في الوقت الذي قالت وزارة الدفاع إن تبادلا لإطلاق النار وقع بين مسلحين والقوات الأميركية في المنطقة.

من جانبهم، قال عدد من المصابين الموجودين في مستشفى اليرموك إن مروحية أميركية أطلقت النار عليهم أثناء وقوفهم خارج أحد الفنادق. هذا ولم يُصدر الجيش الأميركي أي بيان عن الحادث.
وفي بغداد أيضا، قُتل شرطيان وجُرح أربعة آخرون عندما أطلق مسلحون النار على مركز للدفاع المدني في مدينة الصدر حسبما أفاد مسؤول في وزارة الداخلية.

في تطور آخر، قُتل عراقي يعمل مع إحدى المؤسسات الإخبارية المحلية وجُرح ثلاثة من زملائه عندما ارتطمت سيارتهم بقنبلة على جانب الطريق جنوب بعقوبة.

في هذه الأثناء، اتهم مكتب رئيس الوزراء السابق أياد علاوي عناصر في الحرس الوطني العراقي بالاعتداء على حراس مكتبه الأمنيين، ما أدى إلى إصابة اثنين منهم.
ووصف البيان الصادر عن مكتب علاوي ما وصفها بتلك الاعتداءات المدعومة من قبل الحكومة الحالية بأنها تؤدي الى زيادة حالة عدم الثقة بين أبناء الشعب بقيادة الحكومة الحالية.

على صعيد آخر، أعلنت القوات الأميركية أنها فتحت تحقيقا في حادث مقتل أحد السجناء في سجن أبو غريب.
وقال البيان إنه قد تم العثور الإثنين على جثة سجين في العشرين من عمره.
وقد اعتقلت قوات حفظ النظام تسعة مطلوبين بينهم أشخاص ينتمون لجنسيات عربية خلال حملة مداهمات في جنوب بغداد الثلاثاء.
مراسل "العالم الآن" فاضل مشعل وافانا بالتقرير التالي:
XS
SM
MD
LG