Accessibility links

logo-print

مقتل مدنيين عراقيين بنيران جنود أميركيين جنوب بغداد



أفادت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصادر أمنية عراقية بأن مدنيين عراقيين قتلا السبت وأصيب ثلاثة على الأقل بجروح بنيران جنود أميركيين اثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت موكبا اميركيا جنوب بغداد.

وأكدت القوات الأميركية للوكالة تعرض جنودها إلى هجوم بعبوة ناسفة، إلا أنها نفت إطلاق النار وقتل المدنيين.

ويعد هذا أول حادث من نوعه منذ الإعلان عن سحب القوات الأميركية من العراق في 21 اكتوبر/ تشرين الأول.

وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن موكبا أميركيا استهدف بعبوة ناسفة في اليوسيفية على الطريق المؤدي إلى الحلة.

وأضاف أن جنودا أميركيين أطلقوا النار عشوائيا إثر الهجوم مما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وإصابة خمسة آخرين بجروح.

وأكد ضابط عراقي برتبة ملازم في شرطة اليوسيفية مقتل مدنيين اثنين بنيران أميركية في اليوسيفية وإصابة ثلاثة آخرين بجروح.


في مقابل ذلك، أكد الكولونيل باري جونسون المتحدث باسم القوات الأميركية في العراق تلقي تقرير حول وقوع حادث في ذلك المكان نتج عن هجوم بعبوة ناسفة ضد موكب، نافيا إطلاق أي أعيرة نارية ردا على الهجوم ضد القوات الأميركية أو وقوع إصابات.


مقتل أربعة رجال شرطة في القادسية

من جهة أخرى، أفاد مصدر في شرطة الرمادي لوكالة الانباء الفرنسية بأن أربعة من عناصر الشرطة العراقية قد قتلوا قتل وأصيب آخران بجروح في هجوم شنه مسلحون مجهولون بأسلحة رشاشة على نقطة تفتيش في منطقة القادسية غرب الرمادي.

ويأتي هذان الحادثان في وقت تعمل الولايات المتحدة على سحب كل قواتها من هذا البلد قبل نهاية العام 2011.

ورغم مرور ثماني سنوات على إسقاط نظام صدام حسين على أيدي قوات تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة، لا يزال العراق يشهد أعمال عنف شبه يومية.

وكان رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي أقر الثلاثاء بأنه يشعر بالقلق إزاء مستقبل العراق بعد انسحاب أخر القوات الأميركية.

لكن الجنرال ديمبسي اعتبر أن مستقبل البلدين مرتبط ارتباطا وثيقا بسبب الدماء التي أريقت والمبالغ التي انفقتها الولايات المتحدة منذ دخولها البلاد عام 2003.

XS
SM
MD
LG