Accessibility links

القوات الإسرائيلية تستخدم خراطيم المياه لإخلاء مستوطنين في كفر دروم



استخدمت القوات الإسرائيلية خراطيم المياه لإخلاء مئات من الشبان الذين اعتصموا في كنيست في مستوطنة كفر دروم منذ الأمس احتجاجا على عملية الانسحاب من قطاع غزة.
وكانت القوات غير المسلحة قد اقتحمت الكنيست بعد أن رفض الشبان الاستجابة لنداءاتها بإخلاء المعبد لتنفيذ خطة الإخلاء.
وكان متحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون قد قال إن خطة إخلاء المستوطنات من قطاع غزة تسير بشكل جيد وإن من المرتقب إتمامها بحلول الثلاثاء المقبل.
وأضاف المتحدث أن القوات الإسرائيلية ستخلي 18 مستوطنة من المستوطنات الـ21 في القطاع اليوم.
في هذا الإطار، صرح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي بأن قواته بدأت بإخلاء مستوطنتي كفر يام وشيرات حايام جنوبي قطاع غزة بالقوة.
وتعد هاتان المستوطنتان من أصغر المستوطنات المقرر إخلاؤها وتضمان حوالي 50 مستوطنا إسرائيليا.
وذكر المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية آفي زيلبا أن أربعة مسلحين يعتصمون في بيت في مستوطنة كفر يام احتجاجا على عملية إخلاء المستوطنة.
وقال المتحدث إن الشرطة تعتبر الوضع حرجا وقد تلجأ لاستدعاء قوات خاصة للتعامل معه.
كما تقوم القوات الإسرائيلية بإخلاء مستوطنة كفر داروم إحدى أكبر مستوطنات القطاع، حيث واجهت مقاومة من المستوطنين هناك بعد أن تجمع مئات الشبان في معبد تعبيرا عن رفضهم لعملية الإخلاء.
كذلك بدأت الشرطة الإسرائيلية بإخلاء مئات من الشبان المتشددين من كنيست في مستوطنة نيفي ديكاليم بالقوة بعد أن اعتصموا هناك احتجاجا على عملية إخلاء المستوطنات في قطاع غزة.

هذا وقد قال السفير الإسرائيلي السابق لدى الأمم المتحدة دوري غولد في تعليقه على الانسحاب من غزة في مقابلة مع شبكة فوكس التلفزيونية الأميركية إن إسرائيل تعيش حالة من الصدمة الشاملة.
وأضاف: "إن مغادرة المستوطنات تتم على أمل أن يسود السلام والأمن في نهاية المطاف نتيجة لهذا الوضع."

من جهة أخرى، قال غولد إن إسرائيل تأمل في الحصول على مساعدات أميركية لتغطية تحمل نفقات الانسحاب وذلك لعدة أسباب منها: "عندما تحتاج الولايات المتحدة إلى تكنولوجيا جديدة لتعزيز دباباتها في العراق فإنها تلجأ إلى إسرائيل، وتلجأ إليها أيضا عندما يحتاج أسطولها السادس إلى موانئ في البحر المتوسط هذا إلى جانب المساعدة التي تقدمها إسرائيل للولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب."

على صعيد آخر، قال المستوطن الإسرائيلي آشر ويزغن الذي قتل أربعة فلسطينيين في الضفة الغربية أمس إنه غير نادم على فعلته.
وأضاف المستوطن عندما قدم للمحاكمة في مدينة بيتا تيكفا أنه يأمل في أي يقوم أحد بقتل رئيس الوزراء أرييل شارون، حسب تعبيره.

وتلافيا لحوادث مماثلة، ذكر مصدر عسكري إسرائيلي أن الجيش أصدر قرارا بمنع التجول للفلسطينيين في قرية المواصل أثناء إخلاء المستوطنين من المستوطنات المجاورة لها.
مراسل "العالم الان" في القدس خليل العسلي والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG