Accessibility links

logo-print

ايهود باراك يقول إن الأسد تجاوز نقطة اللاعودة



أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك ان الرئيس السوري بشار الأسد تجاوز نقطة اللاعودة وسيواجه المصير نفسه للزعيمين السابقين الليبي معمر القذافي والعراقي صدام حسين.

وقال باراك في كلمة ألقاها أمام منتدى حول الأمن الدولي في هاليفاكس في جنوب شرق كندا "اعتقد انه تجاوز نقطة اللاعودة ولا مجال له لاستعادة سلطته أو شرعيته".

وأضاف "لا أقول انها عملية دائمة، الأمر مستمر منذ أكثر من ستة أشهر لكن التدهور إلى ازدياد كما نرى ما دام أشخاص داخل قواته الأمنية وقواته المسلحة وقيادته بدأوا بتقدير كيفية نهاية ما يحدث".

وتابع باراك "اعتقد اننا نشهد للمرة الأولى انشقاقات في الصفوف الداعمة له".

وأضاف "اعتقد أن الرد الدولي، وخصوصا من الجامعة العربية التي تخلت عنه والملك الأردني عبدالله الذي انتقده علنا ومن كيفية الضغوط المتزايدة التي يمارسها عليه الأتراك، يشكل مؤشرات فعلية إلى وتيرة متسارعة تقود إلى نهاية هذا النظام".

من جهة أخرى قتل السبت 19 شخصا في سوريا، بينهم أربعة عناصر من الاستخبارات الجوية اثر هجوم شنه منشقون عن الجيش السوري استهدف سيارتهم وسط سوريا.

وياتي ذلك في اليوم الأخير من المهلة التي حددتها الجامعة العربية للنظام السوري ليوقف أعمال العنف في ظل تزايد التحذيرات الدولية من اندلاع "حرب أهلية" في سوريا.

كما باتت تقع مواجهات متزايدة بين منشقين عن الجيش السوري وقوات الأمن النظامية في مختلف أنحاء سوريا مما ينذر بشبح حرب أهلية صدرت تحذيرات منها في تركيا والولايات المتحدة وروسيا على حد سواء.

فقد دعا رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين الجمعة إلى إبداء ضبط النفس والحذر في سوريا وذلك خلال مؤتمر صحافي في موسكو بعد يوم من تحذير وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من حرب أهلية في هذا البلد.

كما اتهمت روسيا المعارضة السورية بتأجيج الاضطرابات في البلاد، وهو الموقف الذي اثار حفيظة الغرب الذي يريد ان تنضم موسكو بشكل مباشر إلى الضغوط الدولية ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وتعارض روسيا بشدة الجهود الغربية لتدويل الأزمة، خشية أن يمهد الطريق لتدخل عسكري على غرار ليبيا بموجب تفويض من الأمم المتحدة.

اما تصريح رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون فكان اشد لهجة ضد دمشق حيث قال ان الأسد يتجاهل المطالب الدولية بالإصلاحات وإنهاء الحملة الدامية على المتظاهرين.

وانضمت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون الجمعة إلى الأصوات الدولية المحذرة من خطر اندلاع حرب اهلية في سوريا بسبب قمع نظام الرئيس بشار الأسد للحركة الاحتجاجية.

كما حذر وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو من مخاطر الانزلاق الى حرب اهلية في سوريا. وقال إن المنشقين عن الجيش السوري بداوا بالتحرك في الفترة الأخيرة ولذلك هناك مخاطر بالانزلاق إلى حرب أهلية.

إلى ذلك أعلنت ناطقة باسم وزارة الخارجية البريطانية ان وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ سيجري الاثنين في لندن محادثات مع قادة المعارضة السورية الذين سيلتقون أيضا مسؤولين في مكتب رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

واوضحت ان هيغ سيجري الاثنين مباحثات مع ممثلين عن المجلس الوطني السوري وهيئة التنسيق الوطنية لقوى التغيير الديموقراطي في سوريا بعد أشهر من الاتصالات التي جرت وراء الكواليس.

كما أعلنت منظمة التعاون الإسلامي السبت انها ستعقد اجتماعا طارئا في مقرها بالسعودية الأسبوع المقبل لحث سوريا على وقف نزيف الدماء.

وكان وزراء الخارجية العرب هددوا مساء الاربعاء خلال اجتماع في الرباط بفرض عقوبات اقتصادية على النظام السوري ما لم يوقع خلال ثلاثة أيام بروتوكولا يحدد الإطار القانوني والتنظيمي لبعثة المراقبين العرب المزمع إرسالها إلى سوريا.

وأعلن الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي الأربعاء عشية انتهاء هذه المهلة انه تلقى رسالة من وزير الخارجية السوري وليد المعلم تضمنت تعديلات على مشروع البروتوكول بشان المركز القانوني ومهام بعثة مراقبي الجامعة إلى سوريا. وقال ان هذه التعديلات هي محل دراسة الان.
XS
SM
MD
LG