Accessibility links

logo-print

شركة دنماركية تعترف برشيها لحكومة صدام حسين



اعترفت شركة غراندفوس الدنماركية لصناعة المضخات أمس الجمعة بانها دفعت رشى للسلطات العراقية تحت حكم الرئيس السابق صدام حسين في إطار برنامج النفط مقابل الغذاء.

وقال ينس يورغين مادسين المدير التنفيذي لشركة غراندفوس "نأسف بشدة لمشاركة اثنين من الموظفين في الرشوة ذات الصلة بمبيعات مضخاتنا في اطار برنامج النفط مقابل الغذاء."

وذكرت الشركة ان التحقيق الداخلي الذي اجرته في اذار مارس عام 2004 أظهر ان الموظفيْن دفعا رشى للسلطات العراقية عامي 2001 و2002 للفوز بالصفقات. وقامت الشركة بفصل الموظفيْن واخطرت وزارة الخارجية الدنمركية والامم المتحدة بالامر.

ورفضت الشركة التي باعت منتجات قيمتها 100 مليون كرونة دنماركية بموجب برنامج النفط مقابل الغذاء خلال الفترة من عام 1996 وحتى عام 2003 ، رفضت التعليق على حجم الرشى المدفوعة.
XS
SM
MD
LG