Accessibility links

logo-print

إيران تجري مناورات عسكرية للتصدي لهجمات محتملة


أكد مسؤول إيراني أن قوات بلاده أجرت مناورات عسكرية لاختبار دفاعاتها الجوية وسط توتر على خلفية برنامجها النووي بعدما كشفت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخراً أن له أبعاد عسكرية محتملة، في الوقت الذي يستمر فيه السجال بين طهران وواشنطن حول البرنامج.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية، إرنا، عن العقيد أبو الفضل سبهري، المتحدث باسم مناورات "ثامن الحجج" للدفاعات الجویة، أن أحدث أجهزة الحرب الالكترونیة المصنوعة محلیا قد اختبرت بنجاح السبت".

وقال سبهري إن "وحدات الرد السریع قامت بالتصدی الفاعل للتشویشات الراداریة والإتصالاتیة للعدو الوهمی من خلال استخدام أجهزة الحرب الالكترونیة المتطورة والأنظمة الصاروخیة والمدفعیة".

وأضاف المتحدث أن المناورات التي تستمر أربعة أيام، قد بدأت مساء الجمعة وتجري في مناطق تصل مساحتها إلى 800 ألف كیلومتر شرق إيران، بهدف رفع مستوي القدرة القتالیة للدفاعات الجویة فی البلاد في سياق الاستعداد للتصدی للتهدیدات المحتملة خاصة ضد المناطق السكنیة والحیویة والحساسة والنوویة.

وتشارك وحدات الأنظمة الصاروخية والمدفعية في المناورات التي انطلقت وسط توتر على خلفية البرنامج النووي الإيراني.

وبدأت المناورات العسكرية بعد قليل من تصويت مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة لصالح قرار يعرب عن "القلق العميق والمتزايد حيال القضايا العالقة في برنامج إيران النووي".

فشل أميركي

وفي سياق متصل أكد مسؤول إيراني أن الولايات المتحدة أخفقت في إرسال الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي كما كانت تريد.

وقال علي باقري مساعد كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين سعيد جليلي إن "هدف الولايات المتحدة كان إرسال الملف إلى مجلس الأمن. المسعى الأميركي فشل بفضل جهود الجمهورية الإسلامية على الساحة الدولية".

وتبنى مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة قرارا ضد إيران التي يشتبه بأنها فكرت في امتلاك سلاح نووي، بدون تحديد أي مهلة.

ونشر المدير العام للوكالة الياباني يوكيا امانو لائحة من النقاط التي "تتمتع بالمصداقية بعد عسكري ممكن" للبرنامج النووي الإيراني.

وكشف التصويت في الوكالة في هذا الشأن عن خلافات عميقة بين الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي حيث يريد الأوربيون والأميركيون تعزيز الضغوط على إيران بينما يرفض الروس والصينيون أي عقوبات جديدة.

XS
SM
MD
LG