Accessibility links

logo-print

بوش: أصبح السلام في متناول الأيدي في الأراضي المقدسة




رحب الرئيس بوش ببدء الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وأجزاء من الضفة الغربية ووصفه بأنه خطوة تاريخية ستساعد في تحقيق السلام في الشرق الأوسط.
وقال بوش: "لقد اتخذ رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون والشعب الإسرائيلي الأسبوع الماضي خطوة شجاعة ومؤلمة من خلال البدء في إخلاء المستوطنات في غزة وأجزاء في شمالي الضفة الغربية."
وأضاف بوش في خطاب ألقاه أمام المحاربين القدامى بأن الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي أظهرا رغبة في السلام وأنهما يعملان من أجله وأن الولايات المتحدة ستساعدهما في ذلك.
وقال بوش: "لقد أعرب الشعب الفلسطيني عن رغبته في السيادة والسلام وانتخابات حرة ونزيهة، وقد نبذ الرئيس محمود عباس العنف واتخذ خطوات باتجاه الإصلاحات الديموقراطية."
وأبرز الرئيس الأميركي أهمية الانسحاب الإسرائيلي في إطار عملية السلام الشاملة في المنطقة، وقال: "ثمة قصة بدأت تتكشف في قلب الشرق الأوسط ملؤها الآمال، فعقب عقود من الوعود التي لم تنجز وفقدان الأرواح أصبح السلام في متناول الأيدي في الأراضي المقدسة."
كما جدد بوش دعوته للفلسطينيين للقضاء على ما وصفه بالإرهاب، وأكد التزام حكومته بتحقيق رؤية دولتين تعيشان جنبا إلى جنب في أمن وسلام.
من جهة أخرى، دافع بوش عن الحرب في العراق مشددا على أن سياسة التراجع والعزلة لن تحمي الولايات المتحدة من الإرهاب.
وأكد بوش أن الهدف واضح وهو تأمين عالم آمن للأجيال المقبلة.
وقال بوش: "هدفنا واضح وهو تأمين مستقبل أكثر أمنا لأبنائنا وأحفادنا، لن نقبل بما هو أقل من النصر الكامل على الإرهابيين وعقيدة الكراهية."
كما أشاد الرئيس بوش بشجاعة السياسيين العراقيين وجهودهم في صياغة دستور جديد للبلاد.
وقال بوش: "مرة أخرى يقوم القادة العراقيون بتحدي الإرهابيين والمتشائمين من خلال إنهاء العمل على دستور ديموقراطي. انجاز هذا الدستور سيشكل حدثا تاريخيا في تاريخ العراق وتاريخ الشرق الأوسط. يقوم الآن ممثلون من مختلف الجماعات والطوائف العراقية بالعمل معا على هذا المشروع الهام،وقد اتخذت جميعها قرارا جريئا بالمشاركة في العملية السياسية. وسيقومون معا بانجاز دستور يعكس قيم وعادات الشعب العراقي."

XS
SM
MD
LG