Accessibility links

السنة يرفضون مسودة الدستور لخروجها عن صيغة التوافق



رفض القادة السنة في العراق مسودة الدستور التي قدمت إلى الجمعية الوطنية حيث أعرب صالح المطلق احد ابرز الزعماء السنة عن رفض الحل الذي تم التوصل إليه.
معتبرا انه خطير لأنه خرج عن صيغة التوافق لافتا إلى انه سيؤدي إلى تعقيد الموقف والى دفع العراقيين بعيدا عن عملية المصالحة.
من جهتها قالت عضو اللجنة عن السنة سهى علاوي إن السنة لن يقفوا صامتين وسيبدأون حملة لتوعية الرأي العام ودعوة السنة والشيعة لرفض الدستور الذي يتضمن بنودا ستقود إلى تفتت العراق ونشوب حرب أهلية. وأكدت أن التمرد سيصل إلى ذروته إذا أقر هذا الدستور.
وتنص مسودة الدستور على أن العراق جمهورية برلمانية ديموقراطية فيدرالية تخضع فيها الموارد الطبيعية لسيطرة مشتركة من الحكومة المركزية والحكومات الإقليمية. كما تنص على أن الإسلام مصدر أساسي للتشريع، في ما يبدو انه حل وسط اتفق عليه الشيعة والأكراد العلمانيون.
وفي السياق ذاته، أشاد البيت الأبيض بما قال إنها خطوة أخرى إلى الأمام مع تقديم مسودة الدستور العراقي إلي الجمعية الوطنية حتى وان بقيت هناك نقاط خلاف بين القادة العراقيين تتطلب إيجاد حل لها.
وجاء في بيان للبيت الأبيض أن التقدم الذي تحقق خلال الأسبوع الماضي كان لافتا إلى روح التعاون والحوار مشددا على أن الولايات المتحدة تقدم دعمها الكامل للعمل الذي يقوم به العراقيون لإنهاء المرحلة الانتقالية الديموقراطية.
من ناحيتها، رحبت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بهذه الخطوة قائلة إنها تاريخية في أفضل تقليد ديموقراطي، كما لفتت إلى أن العراقيين اظهروا عزمهم على مواجهة التطرف والعنف.

XS
SM
MD
LG