Accessibility links

بوش يؤكد أن الولايات المتحدة ماضية في إلحاق الهزيمة بالإرهابيين



جدد الرئيس بوش في كلمة ألقاها أمام وحدات من الجيش وأفراد عائلاتهم في ولاية ايداهو تقديره للجهود التي تبذلها القوات الأميركية في مكافحة الإرهاب وقال إن الإرهابيين يسعون إلى السيطرة على منطقة الشرق الأوسط.
لكن الرئيس بوش أكد أن الولايات المتحدة ستهزمهم. وأضاف: "إن الإرهابيين يحاولون زعزعة عزيمة الولايات المتحدة باللجوء إلى مزيد من العنف، إنهم يقتلون النساء والأطفال وهم يدركون أن صور وحشيتهم سترهب الشعوب المتمدنة، إنهم يهدفون إلى أن نسحب قواتنا ليسيطروا على الشرق الأوسط ويحولوا المنطقة لجهة مأمونة للإرهاب."

كما جدد الرئيس التأكيد على أن القوات الأميركية ستواصل مهمتها في العراق:
"إن الإرهابيين يدركون أن الطريقة الوحيدة لهم كي ينجحوا هو أن يوهنوا عزيمتنا وعزيمة العراقيين قبل نشر الحرية، إلا أنهم سيفشلون كما أنهم يدركون أن نجاح مهمة نشر الحرية في العراق يعد ضربة قاصمة في الحرب على الارهاب ومثالا للنجاح يحتذى به في المنطقة، وسيحبط أهدافهم للسيطرة على المنطقة ولإلحاق الهزيمة بالولايات المتحدة".

وقال الرئيس جورج بوش إن الأرهابيين يسعون لإستغلال الدين الإسلامي العظيم بسبب جشعهم وحبهم للسيطرة على الآخرين، مؤكدا في الوقت ذاته تصميم بلاده على محاربة الإرهاب أينما كان.
وأضاف بوش أن الإنسحاب الفوري من العراق سيجعل الإرهابيين أكثر قوة وسيشجعهم على شن هجمات إرهابية أخرى.
وقال بوش إن الولايات المتحدة تواجه أعداء خطيرين في أفغانستان والعراق وأنه لن يسمح للإرهابيين اتخاذ ملاجئ لهم في دول أخرى لشن هجمات ضد المواطنين الأميركيين، محذرا أن من يسمح بإيواء الإرهابيين يعتبر مذنبا مثلهم.
وأشاد بوش بسير العملية السياسية في العراق ودور القادة السياسيين في وضع حجر الأساس للديموقراطية في البلاد على أنقاض الديكتاتورية السابقة، وفي التغلب على مشاكلهم من خلال المناقشات لا فوهات المدافع.
واختتم الرئيس بوش حديثه في التركيز على ضرورة حفظ حقوق الأقلية والنساء في المجتمع العراقي مؤكدا أن الحرية ليست هدية أميركا للعالم بل هدية الله لكل رجل وإمرأة.

XS
SM
MD
LG