Accessibility links

logo-print

بوش: ما دمت أنا الرئيس فإننا سنبقى وسنقاتل وسنكسب الحرب على الإرهاب



وعد الرئيس بوش في خطاب ألقاه في منتجع في ولاية أيداهو بإكمال المهمة في العراق وأفغانستان في وقت تزايدت فيه الأصوات المطالبة بسحب القوات الأميركية منهما.
وأشار بوش إلى أن أي انسحاب مباشر من العراق أو من الشرق الأوسط لن يؤدي إلا إلى تعزيز موقف الإرهابيين وخلق قواعد جديدة لشن هجمات ضد الولايات المتحدة والعالم الحر.
وقال بوش: "ما دمت أنا الرئيس فأننا سنبقى وسنقاتل وسنكسب الحرب على الإرهاب."
وأضاف بوش أن أهم معارك الحرب على الإرهاب التي تشنها الإدارة الأميركية هي في العراق حيث يتدفق الإرهابيون إليه لأنهم يخافون من مسيرة الحرية.
وتعهد الرئيس الأميركي بدحر الإرهاب والانتصار على الإرهابيين.
وقال بوش: "إنهم يعرفون أن الطريقة الوحيدة للانتصار هي بكسر إرادتنا وإرادة الشعب العراقي قبل أن تتجذر الديموقراطية إلا أنهم سيفشلون وسننتصر عليهم."
وأشار الرئيس بوش إلى أن التحديات في العراق كبيرة لكنه أكد أن نجاح العراقيين في بناء دولتهم سيعود بالنفع على المنطقة بأسرها.
واعترف بأن العنف في العراق ما زال متواصلا رغم التقدم الذي أنجز حتى الآن.
وقال: "على الرغم من العنف الذي نشاهده كل يوم فنحن بصدد تحقيق أهدافنا الإستراتيجية في العراق وسنساعد العراقيين على بناء دولتهم الحرة والقضاء على الإرهاب."
وتعهد الرئيس بوش بمواصلة تدريب القوات العراقية، وقال: "عندما تتمكن قوات الأمن من الدفاع عن حرية العراق بتصعيد مكافحتها للعدو فإن قواتنا ستعود إلى الوطن."
على الصعيد السياسي، أشاد الرئيس بوش بالجهود التي تبذلها الحكومة الموقتة لاستكمال صياغة الدستور العراقي.
وأعرب عن أمله في أن يصون الدستور حقوق الأقليات وحقوق الإنسان.
وشدد الرئيس بوش على أن نجاح العملية السياسية في العراق يخدم مصلحة كل العالم كما يخدم مصالح الولايات المتحدة وأمنها.

XS
SM
MD
LG