Accessibility links

logo-print

لقاء مرتقب بين عباس وبيرنز وحديث عن إحياء صفقة سابقة حول الأسرى


أعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن نائب وزير الخارجية الأميركية وليم بيرنز سيلتقي مساء الأحد الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مقر الرئاسة في رام الله.

وقال عريقات لوكالة الصحافة الفرنسية إن "أبرز القضايا التي سيتم بحثها هي العلاقات الثنائية الفلسطينية الأميركية وتعثر عملية السلام بسبب السياسات المتعنتة للحكومة الإسرائيلية التي تصر على التمسك بالاستيطان ورفض السلام الحقيقي".

وأضاف عريقات أنه سيتم أيضا "بحث رفض الحكومة الإسرائيلية لمبدأ الدولتين واحتجاز أموال الشعب الفلسطيني من عائدات الضرائب وجهود اللجنة الرباعية التي تصطدم دائما بالرفض الإسرائيلي للتقدم بهذه الجهود إلى الأمام".

وأوضح المتحدث أن الرئيس عباس "سيثير تفاهماته مع رئيس الحكومة الإسرائيلية السابق إيهود أولمرت حول الإفراج عن دفعة من الأسرى بعد إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط".

ويؤكد عباس انه كان توصل مع اولمرت عندما كان رئيسا للحكومة إلى اتفاق حول الإفراج عن عدد من المعتقلين الفلسطينيين ويطالب بتنفيذ هذا الاتفاق.

من جانبه أكد متحدث باسم القنصيلة العامة للولايات المتحدة في القدس أن بيرنز سيلتقي عباس الأحد على أن يلتقي رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو الاثنين.

وذكرت صحيفة معاريف الإسرائيلية أن هذه المهمة "العاجلة" لبيرنز تقررت بعد الإعلان عن لقاء في الرابع والعشرين أو الخامس والعشرين من نوفمبر/تشرين الثاني في القاهرة بين عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.

وتأتي زيارة بيرنز بعد زيارة المبعوث الأميركي لعملية السلام الأسبوع الماضي ديفيد هيل وكذلك بعد اجتماعات أطراف اللجنة الرباعية مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي كل على حدة.

XS
SM
MD
LG