Accessibility links

مجلس الأمن يشكو من عدم تعاون سوريا مع لجنة التحقيق باغتيال الحريري

  • Nasser Munir


حث مجلس الأمن الدولي الدول المعنية على التعاون مع لجنة التحقيق الدولية الخاصة باغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري. وجاء موقف المجلس على خلفية تقرير إجرائي قدمّه المحقق الدولي ديتليف ميليس والذي شكا فيه من عدم تعاون سوريا وتجاهلها مطالب لجنة التحقيق بإحالة خمسة مسؤولين سوريين إلى الاستجواب أمام اللجنة إضافة إلى امتناعها عن تقديم وثائق طلبتها اللجنة.
وحدد مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية إبراهيم غمبري بعد الجلسة المغلقة التي استمرت بضع ساعات الجهات المتعاونة مع التحقيق الدولي وغير المتعاونة:
"أقول حقيقة إنني وجهت مراسلات إلى الدول المجاورة للبنان للتعاون في التحقيقات، فاستجاب الأردن وكذلك اسرائيل، والمحقق الدولي ميليس لا يزال ينتظر الرد السوري".

وأعرب المندوب الأميركي جون بولتون عن انزعاجه من عدم تسمية سوريا صراحة في البيان الصادر عن مجلس الأمن، وذكرت معلومات أن النص الأصلي الذي وضعته فرنسا كان يشير إلى عدم تجاوب سوريا لكنّ اعتراضاً من جانب روسيا والجزائر على تسمية دمشق بالاسم كان وراء تغيير النص وقال بولتون:
"أصبنا بالخيبة لأننا لم نستطع أن نكون أكثر وضوحاً في المجلس وعدم التعاون السوري مع لجنة التحقيق الدولية أمر غير مقبول".
وكشف بولتون عن اجتماع يعقد اليوم في فيينا بين مسؤولين دوليين وآخرين من سوريا لمناقشة سبل التعاون.
واعتبر المندوب الفرنسي لدى مجلس الأمن ميشال دوغلوس أن سوريا مقصودة في البيان رغم عدم ذكر اسمها صراحة:
"في اعتقادي،الرسالة واضحة وهي أن مجلس الأمن يطلب من سوريا التعاون فوراً وبشكل مناسب".

من جانبه رفض المندوب السوري فيصل المقداد انتقادات مجلس الأمن الموجهة لبلاده وأكد استعداد دمشق للتعاون، وقال:
"سوريا مهتمة كثيراً بنتائج التحقيق وسنتعاون مع السيد ميليس وأعتقد أن من مصلحتنا نشر كل الوقائع والبيّانات الكامنة وراء هذا العمل الإرهابي الشنيع".

يشار إلى أن مهلة التحقيق التي حددها مجلس الأمن لكشف ملابسات اغتيال الرئيس رفيق الحريري تنتهي في 15 من الشهر القادم لكن باستطاعة المحقق الدولي طلب تمديد هذه المهلة.

XS
SM
MD
LG