Accessibility links

إيران تشكك في شرعية تفاوض الترويكا الأوروبية بشأن برنامجها النووي



أكدت فرنسا أن الدول الأوروبية الثلاث التي تتفاوض مع إيران بشأن برنامجها النووي تعمل بالتنسيق مع شريكاتها في الاتحاد الأوروبي ومع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وقد جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية ردا على تصريح أدلى به علي لاريجاني ممثل إيران الجديد في المفاوضات، وشكك فيه بشرعية تفاوض الدول الثلاث وهي بريطانيا وفرنسا وألمانيا مع بلاده بشأن نشاطاتها النووية.
وقال المتحدث الفرنسي إن الدول الثلاث لا تعمل في معزل عن الدول الأخرى بل تتمتع بالدعم التام من الاتحاد الأوروبي، كما أنها تتفاوض بشأن القضايا النووية التي حددتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وتأخذ في الاعتبار آراء دول أخرى مثل الولايات المتحدة وروسيا.
هذا ومن المتوقع أن يقدم لاريجاني مقترحات جديدة إلى مدير الوكالة لكي يتم التفاوض بشأنها مع الدول الأوروبية الثلاث في الشهر المقبل.
من جهة أخرى، صرح علي رضا جعفر زادة رئيس المركز الاستشاري للسياسة الإستراتيجية في واشنطن بأنه حصل على معلومات جديدة تؤكد انخراط الجيش الإيراني بشكل مكثف في البرنامج النووي الإيراني خلال السنوات العشرين الماضية، وذلك على عكس ما تدعيه حكومة طهران التي تشدد على أن نشاطاتها النووية تنحصر في المجال السلمي.
وقال جعفر زادة: "إن المعلومات التي حصلت عليها تشير إلى أن العالِم النووي الباكستاني عبد القدير خان، الذي زار إيران في عدة مناسبات، اجتمع مع عدد من أبرز قادة حرس الثورة الإيراني.
وأضاف جعفر زادة: "حسب التقارير التي حصلت عليها فإنه في عامي 1986 و1987 اجتمع ثلاثة من قادة حرس الثورة الإيراني مع عبد القدير خان في طهران."
وأضاف جعفر زادة أن الجيش الإيراني انتهى من تطوير تكنولوجيا تمكنه من صنع صواريخ بعيدة المدى بإمكانها حمل رؤوس نووية.
وحذر جعفر زادة من خطر حصول طهران على تلك الصواريخ بالإضافة إلى التكنولوجيا النووية التي قال إنها لا تقتصر على الجانب السلمي.
ودعا الولايات المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى الضغط على إيران للالتزام بتعهداتها الواردة في معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.
XS
SM
MD
LG