Accessibility links

logo-print

قضايا حقوق الإنسان والإرهاب تعيق تطور العلاقات بين واشنطن وطرابلس



قال المتحدث باسم الخارجية شون ماكورماك إن العلاقات بين واشنطن وليبيا قد تطورت منذ تخلي ليبيا عن برنامجها لأسلحة الدمار الشامل ودعم الإرهاب. وأضاف ماكورماك أن هناك عدة قضايا لا تزال تحتاج إلى حل لتحقيق مزيد من التطور في العلاقات.
وقال: "لقد تطورت الأمور خطوة خطوة ولكن لا تزال هناك قضايا عالقة يتعلق بعضها بحقوق الإنسان، وبعضها الآخر بالإرهاب وبعضها الثالث بإقامة الديموقراطية ونحن نتحدث معهم عن هذا الموضوع."
وأوضح ماكورماك أن ارتباط ليبيا بمحاولة اغتيال الملك السعودي عبد الله حين كان وليا للعهد لا يزال يشكل إحدى العقبات أمام تطور العلاقات.
وأضاف ماكورماك: "إنها قضية عالقة في ضوء استمرار إدراج ليبيا على لائحة الدول الداعمة للإرهاب. هناك عدد من المعايير في القانون التي تؤدي إلى وجود أسماء دول على لائحة الدول الإرهابية."

هذا وكان مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى السفير ديفيد ولش قد أجرى محادثات في لندن تتعلق بالمسألة الليبية.
XS
SM
MD
LG