Accessibility links

logo-print

قريع يحذر من توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية



قال رئيس الوزراء الفلسطيني احمد قريع إن توسيع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية يمكن أن يحول دون إنشاء دولة فلسطينية قابلة للبقاء.

وكان قريع يتحدث في مقابلة مع وكالة رويترز بعد يوم واحد من اعلان مسؤول اسرائيلي ان سكان المستوطنات في الضفة الغربية ازدادوا بأكثر من تسعة الاف شخص هذا العام بحيث بلغ عددهم مئتين وستة واربعين الفا.

وقال قريع ان الفلسطينيين قلقون جدا من توسيع المستوطنات في الضفة وخاصة حول القدس ، ووصف ذلك بأنه يدمر امكانية اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة في الضفة الغربية وقطاع غزة، كما يجدد اعمال العنف.

واشار قريع الى ان اسرائيل تسعى الى توسيع حدود مدينة القدس لتمتد الى وادي الاردن وقال ان هذا التصرف خطير للغاية ولا يمكن قبوله.

واوضح رئيس الوزراء الفلسطيني ان الفلسطينيين رحبوا بالانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة، ولكنه قال انهم يرفضون اقامة دولة في القطاع فقط. واضاف ان القطاع جزء من الاراضي المحتلة ، وان اقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة تعيش بسلام مع اسرائيل ، لا يمكن ان يتم الا في داخل حدود عام 67 ، اي في قطاع غزة والضفة الغربية.

ويَعقد مجلس الوزراء الفلسطيني اجتماعا اليوم الأحد في ابو ديس على مشارف القدس الشرقية وذلك لاول مرة منذ ان اعلنت اسرائيل ان مدينة القدس هي عاصمتها الابدية.

وصرح غسان الخطيب وزير التخطيط الفلسطيني بأن اجتماع المجلس في ابو ديس دليل على القلق من المستوطنات اليهودية الجديدة حول القدس الشرقية.

وسيُعقد الاجتماع داخل حرم جامعة القدس برئاسة رئيس الوزراء احمد قريع ، الذي يعتزم هو واعضاءُ المجلس مشاهدةَ جزء من الجدار الفاصل الذي تبنيه اسرائيل حول القدس الشرقية تحديا لقرار من محكمة العدل الدولية ، وتجاهلا لاحتجاجات الفلسطينيين.
XS
SM
MD
LG