Accessibility links

صحافيون إسرائيليون ينددون بتهديدات لحرية الصحافة


ندد مئات الصحافيين وبينهم مذيعون بارزون في الإذاعة والتلفزيون الأحد بمخاطر تهدد حرية الصحافة وذلك في تظاهرة جرت في تل أبيب على ما أفادت الإذاعة الإسرائيلية العامة.

واستهدفت هذه التظاهرة غير المسبوقة في إسرائيل، الحملة الانتخابات للمعسكر القومي المتشدد التي تنتقد عشوائيا وسائل الإعلام، التي يعتبرها المتشددون شديدة الانتقاد للسلطات، والمحكمة العليا والمنظمات غير الحكومية المحسوبة على اليسار.

وقال أبرز مذيعي النشرات الإخبارية في الإذاعة العسكرية غازي بركاي من على المنصة "إننا نواجه نشوة حكم لا يعرف حدوده".

وحذرت الصحافية ايلانا دايان المراسلة في القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي الخاص من أن "الهجوم على حرية الصحافة لا يمكن فصله عن الهجوم على استقلال القضاء".

ويحتج الصحافيون على مشروع قانون أعده نواب من اليمين المتطرف يهدف إلى تشديد القوانين بشكل كبير على التشهير والقذف.

وإذا صادقت عليه الكنيست (البرلمان) فسيسمح بفرض غرامات قاسية على وسائل الإعلام الملاحقة أمام القضاء بتهمة التشهير حتى وأن لم يقدم رافعو الدعوى أدلة على أنهم تضرروا من نشر النصوص المنتقدة.

كما احتج الصحافيون على الضغوط الممارسة على القناة العاشرة الخاصة المعروفة باستقلالية برامجها الجديدة والمهددة بالإغلاق بعد أن رفضت لجنة برلمانية أغلبيتها من اليمين المساعدة على تسديد ديونها.

وفي 13 نوفمبر/ كانون الثاني حقق اليمين المتطرف انتصارا جديدا بحصوله على موافقة الحكومة على مشروعي قانون مثيرين للجدل يستهدفان تمويل منظمات غير حكومية إسرائيلية معارضة للاحتلال والاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

لكن في الوقت الراهن جمد المشروعان إثر الاحتجاجات القوية التي أثاراها في إسرائيل والخارج.

XS
SM
MD
LG