Accessibility links

logo-print

حديث عن تقدم في المحادثات بين المعارضة والحكومة في اليمن


قال مسؤول في المعارضة اليمنية الأحد إن الجهود الدبلوماسية الرامية إلى إنهاء احتجاجات مستمرة منذ أشهر للمطالبة بتنحي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح حققت بعض التقدم، وإن الخلاف انحصر حول الجانب الذي سيسيطر على الجيش خلال الفترة الانتقالية.

وقال القيادي المعارض الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إن محادثات الوساطة التي يقوم بها مبعوث الأمم المتحدة جمال بن عمر اقتربت من عقد اتفاق بشأن المبادرة الخليجية التي ترمي إلى تنحي صالح عن الحكم. وأضاف أن الخلاف يتركز الآن على السلطات العسكرية للرئيس. مشيرا إلى أن المعارضة تريد نقل هذه السلطات إلى لجنة تكون مسؤولة عن القوات المسلحة لحين انتخاب رئيس جديد.

وقال القيادي إن صالح سيحتفظ بلقبه خلال الفترة الانتقالية لكن مع انتقال كل سلطاته لنائبه. وتقول المعارضة اليمنية إن صالح يريد السيطرة بشكل كامل على الجيش في الوقت الذي تسعى فيه المعارضة إلى سلطة عزل أي قائد لا يطيع الأوامر.

وأجل بن عمر، الذي وصل إلى اليمن الأسبوع الماضي لمتابعة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي الذي يدعو صالح إلى التوقيع على المبادرة الخليجية، أجل مغادرة اليمن قبل يوم 21 نوفمبر/ تشرين الثاني وهو الموعد النهائي المقرر لرفع التقرير للامين العام للأمم المتحدة.

ويأتي التقدم نحو التوصل إلى اتفاق بعد يوم واحد من انشقاق مئات من قوات الحرس الجمهوري الذي يقوده احمد نجل الرئيس صالح وانضمامهم إلى المحتجين المعتصمين في وسط صنعاء منذ فبراير/ شباط للمطالبة بإنهاء حكم صالح المستمر منذ 33 عاما.

XS
SM
MD
LG