Accessibility links

هل يصبح شارون رئيسا لحزب العمل الإسرائيلي؟




أعرب اثنان من أعضاء حزب العمل في الكنيست عن الاعتقاد بأن أرييل شارون سيكون أفضل شخص لقيادة الحزب. نشرت صحيفة جيروسلم بوست الإسرائيلية الإثنين هذا النبأ دون الكشف عن اسمي هذين العضوين اللذيْن أصرا على عدم ذكر اسميهما.
وقال أحدهما وهو من المخضرمين في حزب العمل للصحيفة إنه على الرغم من اعتقاده بأنه من غير الممكن أن يتولى شارون قيادة حزب العمل، إلا أنه يعتقد بأنها ليست بالفكرة السيئة لأنه سيكون قائدا رائعا للحزب، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن كلامه هذا قد يعرضه للموت.
ونقلت الصحيفة عن العضو الآخر في الكنيست قوله إن الحديث عن إمكانية رئاسة شارون لحزب العمل، حتى وإن كان ضربا من الخيال، قد تمت مناقشته في دوائر الحزب، مبينا أن ما يبدو أحيانا بعيدا عن الحقيقة يكون بالفعل الأكثر منطقية.
ولفتت جيروسلم بوست إلى أن شارون، الذي نشأ في صباه منتسبا إلى حزب العمل، قد حل ثانيا بعد بنيامين نتانياهو في استطلاعات الرأي العام الأخيرة حول زعامة حزب الليكود.
وكانت الصحيفة قد أوردت في مقال آخر لها اليوم نية وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز دخول حلبة السباق على زعامة حزب الليكود لمنافسة نتانياهو في حال تراجع شارون عن ترشيح نفسه.
ونقلت الصحيفة عن مستشاري شارون قولهم إن الأخير لا يعتزم خوض انتخابات رئاسة حزب الليكود وأنه سيشكل حزبا آخرا في حال خوضه الانتخابات وخسارته أمام نتانياهو.

من جانب آخر قال وزير الداخلية الإسرائيلية وعضو حزب العمل عوفر باينز خلال لقاء مع الصحفيين الأجانب في القدس إن حزبه سيظل شريكا في الحكومة الإسرائيلية مع حزب الليكود ليضمن استمرار عملية السلام التي اكتسبت حيوية جديدة بعد الانسحاب من قطاع غزة وشمال الضفة الغربية. وأشاد باينز برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي وصفه بأنه شريك جيد في عملية السلام. ودعا باينز إلى إزالة أكثر من 20 بؤرة استيطان عشوائية في الضفة الغربية تمت إقامتها بعد أن تولى شارون رئاسة الحكومة. غير أنه دعا أيضا إلى قيام السلطة الفلسطينية بتفكيك الفصائل المسلحة قبل المضي قدما في عملية السلام.







XS
SM
MD
LG