Accessibility links

logo-print

اليمين يحقق فوزا ساحقا في الانتخابات التشريعية الإسبانية


حقق اليمين فوزا مطلقا في الانتخابات التشريعية في إسبانيا بحصول الحزب الشعبي على 186 مقعدا نيابيا، في حين حاز الحزب الاشتراكي على 111 مقعدا في أسوأ نتيجة يحققها منذ عودة البلاد إلى الديموقراطية، بينما حصل حزب ييردا اونيدا، الذي يشكل تحالف البيئيين والشيوعيين، على 11 مقعدا بعدما كان لديه مقعدين فقط.

ووعد زعيم الحزب الشعبي اليميني ماريانو راخوي الذي سيترأس الحكومة المقبلة اعتبارا من 20 ديسمبر/كانون الأول القادم ببذل "جهد متضامن" لإعلان "الحرب على الأزمة"، لكنه أقر بأنه "لن تحصل معجزات" في مواجهة الوضع الاقتصادي البالغ الصعوبة في إسبانيا.

وقال راخوي، البالغ من العمر 56 عاما، بعيد فوز حزبه إنه "ليس سرا لأحد أننا سنحكم في الظروف الأكثر دقة في إسبانيا خلال الأعوام الثلاثين الأخيرة، ولكن أود القول لجميع الإسبان إن الالتزام الذي نعلنه معكم سنحترمه بالكامل".

وأضاف أنه "لن يكون لي عدو آخر سوى الأزمة الاقتصادية، والبطالة والعجز والدين المتعاظم والركود الاقتصادي وكل ما يجعل هذه البلاد في وضع دقيق".

وسيضطر رئيس الحكومة الجديد إلى أن يتحرك بسرعة تحت ضغط قوي من الأسواق المالية، في محاولة للنهوض بالاقتصاد المهدد بالانكماش لكن الإجراءات التقشفية التي تلوح في الأفق قد تؤجج الاستياء الاجتماعي المنتشر في البلاد.

وقد أدت الأزمة الاقتصادية في إسبانيا إلى فقدان المواطنين الثقة في الأحزاب الكبرى إذ اعتبر قسم من الناخبين أنه ليس باستطاعة اليمين ولا اليسار إعادة البلاد إلى مسارها.

وسيتمكن الحزب الشعبي بفضل الغالبية المطلقة التي حققها من حكم البلاد بمفرده، بعدما فشل الاشتراكيون الذين تولوا السلطة في 2004 عندما كان النمو الاقتصادي مدفوعا بالانتعاش العقاري، في مقاومة الأزمة المالية العالمية التي اندلعت في خريف 2008.

وقال محللو مؤسسة بانك-انتر إنه بهذا الاقتراع "تنتهي عملية ليست مكتوبة ولا مخططة لتغيير كل حكومات الاقتصادات الأوروبية التي لا تعد أساسية .. اليونان وأيرلندا والبرتغال وإيطاليا إضافة إلى إسبانيا" مشيرين إلى أن تدابير التقشف الجديدة التي بدأت ترتسم ملامحها قد تؤجج الغضب الاجتماعي الذي ساد البلاد.

ويخضع الإسبان منذ مايو/أيار إلى سياسة تقشف تجلت في خفض خمسة بالمئة من رواتب الموظفين وتجميد معاشات التقاعد وتأخير سن التقاعد من 65 إلى 67 عاما.
XS
SM
MD
LG