Accessibility links

logo-print

عمر سليمان يعلن في المجلس التشريعي الفلسطيني التزام مصر بالثوابت الوطنية



أكد مدير المخابرات المصرية عمر سليمان بأن بلاده لن تدخر جهدا لمساعدة الشعب الفلسطيني في مسعاه إقامة دولته المستقلة.
وقال سليمان خلال كلمة ألقاها نيابة عن الرئيس المصري حسني مبارك أمام المجلس التشريعي الفلسطيني في جلسة خاصة عقدها في غزة إن مصر حكومة وشعبا تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وقيادته لاستكمال العمل لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي بشكل كامل من جميع الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967 والتمهيد لإعلان الدولة الفلسطينية لتأخذ مكانها الطبيعي وسط الأمة العربية.
وقال سليمان في الجلسة التي عقدت في غزة وحضرها رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني روحي فتوح وأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية وقادة الأجهزة الأمنية:
"يسعدني أن أكون معكم نجتمع فوق قطعة غالية من الوطن الفلسطيني، لأنقل لكم تهنئة السيد الرئيس محمد حسني مبارك وعهده لكم بأن تظل أيدينا في أيديكم حتى تحرير كافة الأراضي الفلسطينية في الضفة كما في غزة، وحتى ترتفع رايتكم خفاقة في سماء الدولة الفلسطينية، هذا العهد الذي يقف خلفه كل مصري ومصرية فلا أمن لنا وأنتم مهددون ولا فرحة لنا وأنتم تعانون ولا اطمئنان لنا إلا باسترداد حقوقكم المشروعة بثوابتها الوطنية".

وأكد عمر سليمان دعم الرئيس المصري لجميع الجهود التي تهدف إلى توحيد الصف الفلسطيني وتنظيم العمل الفلسطيني من خلال إجراء انتخابات حرة ونزيهة والالتزام بالمسيرة الفلسطينية. وقال:
"إن إيماننا الدائم في مصر أن نصرة القضية الفلسطينية والمقدرة على تحقيق الأهداف الوطنية تنبع من وحدة الصف الفلسطيني ومن دعم كافة القوى الوطنية للقرار الفلسطيني. وقد شاهدنا معكم حوارات فلسطينية متصلة لتنسيق الموافق ولتوحيد الجهود، وشاء الله أن تكلل هذه الحوارات برسالتكم إلى العالم التي أطلقتموها في 17 مارس/آذار من هذا العام باسم إعلان القاهرة وشهد العالم التزاماً فلسطينياً شاملاً بما جاء فيه، وها نحن اليوم على بعد أشهر خمسة من هذا الإعلان نرى ما تحقق، الأمر الذي يتطلب منا جميعاً استكمال المسيرة ودعم ما تحقق والعمل معاً من أجل تحقيق ما لم يتحقق."

وعدّد سليمان الخطوات التي تعتزم مصر القيام بها لمساعدة الفلسطينيين لتحقيق الأهداف الوطنية المتوخاة. وقال مخاطبا أعضاء المجلس التشريعي الفلسطيني:
"أود أن أحدد أمامكم هنا باعتباركم ممثلين لهذا الشعب خطواتنا معكم حتى استكمال تحقيق الأهداف الوطنية:
* أولا: استكمال العمل معكم ليكون إنهاء الاحتلال العسكري والاستيطاني لقطاع غزة وشمال الضفة الغربية رفعاً لمعاناة استمرت طويلاً ولكي يعود التواصل بين الأراضي الفلسطينية والمصرية امتداداً طبيعياً للأرض وتواصلاً مصيرياً للأهل.
* ثانياً: دعم جهودكم ليكون انتهاء الاحتلال شاملاً وكاملاً للأراضي التي احتلت عام 1967 ومؤهلاً لإعلان الدولة الفلسطينية لتأخذ مكانها الطبيعي وسط أمتها العربية.
* ثالثاً: دعم كل جهد فلسطيني يهدف لتحقيق وحدة الصف الفلسطيني خلف قيادته الشرعية وإلى تنظيم العمل الفلسطيني من خلال انتخابات حرة والتزام وطني بالمسيرة الفلسطينية لاستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
* رابعاً: تدعيم قدرات المؤسسات الفلسطينية لأداء دورها الوطني بفاعلية وإيجابية في كافة المجالات الاقتصادية والقضائية والاجتماعية والإدارية والأمنية.
* خامساً: العمل معكم بتشجيع كافة الأطراف الإقليمية والدولية على المساهمة الإيجابية لتحقيق السلام العادل واستعادة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.
* سادساً: العمل معكم ومن خلال المحافل العربية والدولية لانطلاقة كبرى للتنمية وإعادة الإعمار وتأهيل الاقتصاد الفلسطيني.هذا هو التزامنا التزام عهد ووفاء."

وشدد سليمان على حق الشعب الفلسطيني الذي قال إنه عانى الكثير في رفع المعاناة عنه وعودة الأسرى وإقامة الدولة الفلسطينية الآمنة والمسالمة، وقال إن وحدة الصف الفلسطيني ومصداقيته هي خير ضمان لتحقيق ذلك. مراسل "العالم الآن" نبهان خريشة والتفاصيل من رام الله.
XS
SM
MD
LG