Accessibility links

logo-print

بوش يتعهد بتقديم مساعدات طارئة للولايات المتضررة من إعصار كاترينا



قرر الرئيس بوش قطع إجازته الصيفية والعودة إلى واشنطن الأربعاء بهدف تنسيق الجهود الخاصة بعمليات الإغاثة الطارئة للمناطق المتأثرة ومساعدة المنكوبين جراء الإعصار كاترينا في الولايات الجنوبية. وقد تعهد الرئيس بوش بتقديم مساعدات طارئة إلى الولايات المتضررة كما أجرى اتصالات مع حكام تلك الولايات للاطلاع على سير عمليات الإغاثة و طبيعة المساعدات التي تحتاجها.
وفي مشاهد درامية، تعكف طائرات خفر السواحل والجيش الأميركي على انتشال سكان الولايات الأميركية الجنوبية من أسطح المنازل بعد أن غمرت المياه أجزاء شاسعة من المدن المتضررة من الإعصار كاترينا.
هذا وتستمر عمليات الإنقاذ الحثيثة في تلك الولايات التي أعلنت مناطق كوارث، بعد أن هدأت العاصفة التي اجتاحت مدينة نيو أورلينز بولاية لويزيانا صباح الاثنين ولا يزال السكان يواجهون مخاطر مخلفاتها. ويقول المسئولون في نيو أورلينز وهي أكبر مدن الجنوب الأميركي إن أكثر من 80 في المائة من مساحة المدينة تغمرها المياه.
وتخشى السلطات في ولايات لويزيانا ومسيسيبي وألاباما وجورجيا أن يكون مئات الأشخاص قد لقوا مصرعهم نتيجة أقوى إعصار يضرب المنطقة على الإطلاق. كما انقطع التيار الكهربائي والمياه والخدمات الصحية عن ملايين المواطنين في تلك المناطق.
وتشير التقديرات إلى أن الخسائر المادية قد تتراوح بين تسعة إلى 26 ألف مليون دولار وعن تقديرات الخسائر الأولية تقول "جييني سلفاتارو" من معهد معلومات التأمين:
"نعتقد أن الخسائر من جراء الإعصار ستبلغ 16 ألف مليون دولار ولكن تلك التقديرات غير متوفرة في جميع أنحاء المنطقة وقد تتغير مع مرور الوقت".
وقد تحركت منظمات الإغاثة الإنسانية
والجمعيات الخيرية الأميركية وعلى رأسها منظمة الصليب الأحمر الأميركية من أجل إغاثة المتضررين.
وفي مقابلة تلفزيونية قالت "مارتي أيفنز"رئيسة المنظمة:
"ستكون هذه أكبر عملية إغاثة يقوم بها الصليب الأحمر منذ إنشائه. ونحن على استعداد لمواجهة الوضع الذي يبدو أنه مأساوي للغاية".
ويعمل الصليب الأحمر حاليا من خلال فروعه في جميع أنحاء الولايات المتحدة والبالغ عددها 800 فرع على جمع التبرعات لتمويل عمليات الإغاثة في المناطق المنكوبة.


XS
SM
MD
LG