Accessibility links

ويلش في لقاء مع راديو "سوا": نريد الحقيقة في جريمة اغتيال الحريري مهما تكن النتائج



كشف مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى السفير ديفيد ويلش أن الإدارة الأميركية تجري اتصالات دولية على أرفع المستويات لمتابعة تطورات الوضع في لبنان وسوريا.
وذكر ولش في مقابلة مع راديو سوا، أنه عقد الأسبوع الفائت محادثات مع مسؤولين بريطانيين وفرنسيين في لندن لمناقشة سبل السير قدما في حل بعض القضايا المتعلقة بلبنان وسوريا. وأضاف أن هناك اتصالات على مستوى رؤساء وقادة دول في هذا الخصوص.
وشدد ولش على وجوب التسريع في التحقيق الدولي في جريمة اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري، وعلى وجوب استجواب أي شخص يمكن أن يقدم معلومات لمعرفة المسؤول عن هذه الجريمة التي وصفها بالـ "رهيبة"، مؤكدا "أننا نريد التوصل إلى الحقيقة مهما تكن النتائج".
على صعيد مشكلة الشرق الأوسط، قال ولش أن خطة فك الارتباط باتت تسير في شكل جيد بعد صعوبة إخلاء المستوطنين من قطاع غزة وأربع مستوطنات في الضفة الغربية. وأشار إلى أنه يتوقع أن يتم انسحاب القوات العسكرية الإسرائيلية بسرعة بعد إجلاء المستوطنين.
وتعليقا على زيارة مدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان إلى إسرائيل، قال ولش أن الاتفاق الذي أنجز بين الإسرائيليين والمصريين لنشر عناصر من حرس الحدود المصريين في معبر رفح والذي صوت عليه الكنيست اليوم يشكل خطوة إيجابية إلى الأمام لتعزيز الأمن لمختلف الأطراف.
وشدد ولش أخيرا على أهمية أن تتمكن السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني من إدارة قطاع غزة بطريقة ناضجة قائلا:" إنها فرصة الفلسطينيين ليبرهنوا للعالم أنهم قادرون على ممارسة حكم جيد على أرضهم، وأن هذه ستكون خطوة مهمة لبناء الثقة ليس فقط مع الإسرائيليين وإنما مع المجتمع الدولي أيضا، كما إنها تمكننا من القيام بالمزيد من العمل لمساعدة الفلسطينيين أينما كانوا يقيمون".
هذا وقد أكدّ الرئيس اللبناني إميل لحود أهمية الوصول إلى الحقيقة المنشودة في عملية اغتيال رفيق الحريري بعيداً عن التأثر بالأجواء السياسية والإعلامية المفتعلة التي تهدف إلى تحقيق غايات معروفة كشفت عنها مواقفُ بعض الأطراف السياسية منذ اللحظة الأولى لوقوع الجريمة.

من جهة أخرى، عرض الدكتور شارل رزق وزير العدل اللبناني، في أول حديث له بعد الخطوات التي اتخذها المحقق الدولي، لـ" العالم الآن" عرض آلية الاتفاق بين الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة حول منظومة التحقيق انطلاقا من قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1559. وقال:
XS
SM
MD
LG