Accessibility links

logo-print

حادث جسر الأئمة يلقى بظلاله على الحكومة العراقية


ألقى حادث جسر الأئمة في بغداد بظلاله على حكومة رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري وخاصة بعد دعوة وزير الصحة العراقي عبد المطلب محمد علي وزيري الدفاع والداخلية إلى تحمل مسؤولياتهما، وإلى الاستقالة بعد الحادث.

الجعفري استنكر دعوة الوزير العراقي، وقال إنه لايقبل تبادل الاتهامات داخل حكومته.

وقد ناهزت حصيلة التدافع على جسر الأئمة في بغداد يوم أمس 970 قتيلاً وبضع مئات من الجرحى أغلبهم من الشيعة الذين كانوا يحييون مناسبة دينية، وذلك وفق حصيلة جديدة أوردها مصدر أمني عراقي.

المصدر ذاته قال إن 25 شخصاً أيضاً توفوا نتيجة تناولهم أطعمة مسممة عمداً، بالإضافة إلى سبعة قتلى و37 جريحاً في حادث إطلاق قذائف هاون بالقرب من ضريح الإمام موسى بن جعفر الكاظم.

على صعيد آخر، تبنت مجموعة لها علاقة بتنظيم القاعدة تطلق على نفسها الطائفة المنصورة مسؤلية إطلاق اربع قذائف هاون على تجمع شيعي عند ضريح الإمام الكاظم شمال بغداد.

وقال بيان للمجموعة نشر على الإنترنت إن ذلك يأتي رداً على عمليات القتل الجماعي التي يتعرض لها أهل السنة والجماعة على أيدي الشيعة في العراق دون أن يذكر البيان تفاصيل أو أمثلة على هذه العمليات.

وكان سبعة أشخاص قتلوا وجرح 37 آخرون في حادث إطلاق قذائف هاون في مدينة الكاظمية التي شهدت أمس مقتل وأصابة المئات بعد حادث التدافع على جسر الأئمة.

وقد توجه المئات من سكان مدينة الفلوجة إلى مساجد المدينة ومستشفياتها للتبرع بالدم لجرحى الكاظمية.

وقامت سيارات الإسعاف بنقل الدم إلى بغداد بصورة مباشرة بعد عمليات التبرع التي دعا إليها مجلس علماء الدين السنة في المدينة.

XS
SM
MD
LG