Accessibility links

logo-print

أكبر حملة إغاثة لضحايا كارثة إعصار كاترينا

  • Nasser Munir



أشار مايكل شيرتوف وزير الأمن القومي الأميركي إلى صعوبة المهمة التي تواجه عمال الإغاثة في المناطق المنكوبة من إعصار كاترينا.
وقال في مقابلة مع شبكة CNN إن المياه والفيضانات غمرت المدن المتضررة بعد الإعصار، مما أدى إلى عرقلة عمليات الإنقاذ:
" لقد قمنا بتوفير كمية كبيرة من المساعدات للمناطق المنكوبة، إلا أن هذه الكارثة غير مسبوقة وكان علينا مواجهة مشكلتين، لأنه عندما بدأ الإعصار بالانجلاء عن المنطقة وأرسلنا فرق الإنقاذ والإغاثة اجتاحتها الفيضانات."
وقالت كيلفن هنتر المسؤولة في الصليب الأحمر إن المنظمة تبذل قصارى جهدها لحل الأزمة وتمكنت حتى الآن من جمع واحد 21 مليون دولار كتبرعات:
" يقوم الصليب الأحمر بأكبر عملية إغاثة خلال كارثة طبيعية في تاريخه، ووفرت المنظمة 279 ملجأ للمنكوبين وهذا العدد في ازدياد، كما أن هناك أكثر من 70 ألف شخص في هذه الملاجئ."

وتقدر السلطات الأميركية أن مئات الأشخاص لقوا حتفهم في الولايات المطلة على خليج المكسيك والتي ضربها إعصار كاترينا.

من جهة أخرى، أعلن حاكم مدينة نيو أورلينز بولاية لويزيانا تطبيق الأحكام العرفية بعد انتشار الفوضى والسرقات في المدينة التي ضربها إعصار كاترينا.

ودعت حاكمة ولاية لويزيانا كاثلين بلانكو سكان مدينة نيو أورلينز إلى مغادرتها، كي يتمكن عمال الإنقاذ وقوات الأمن من مزاولة مهامهم. وحذر الخبراء من انتشار الأوبئة والأمراض بسبب البعوض والمياه التي غمرت المناطق التي ضربها الإعصار.

هذا ولقي أكثر من 150 شخصا مصرعهم في ولاية ميسيسيبي جراء إعصار كاترينا، وبلغت الأضرار المادية 90 في المئة في بعض المناطق.
إلا أن حاكم الولاية هالي باربور شدد في مقابلة مع قناة CNN على أن السلطات وفرت كافة المساعدات الممكنة:
" يعد إعصار كاترينا أشد كارثة طبيعية تضرب الولايات المتحدة، ويحاول الجميع المساعدة وهم يبذلون قصارى جهدهم بعد أن جاءوا من كل أنحاء الولايات المتحدة، ونحن نقدر هذه الجهود."



XS
SM
MD
LG