Accessibility links

logo-print

مشرف: مباحثاتنا مع إسرائيل تاريخية وتهدف لترويج القضية الفلسطينية



دافع الرئيس الباكستاني بيرفيز مشرف عن الاجتماع الذي عقده وزير خارجيته خورشيد قصوري في اسطنبول مع وزير الخارجية الإسرائيلية سيلفان شالوم، وقال إن الاجتماع جاء بدعم من العاهل السعودي والرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وردا على احتجاجات العديد من الأحزاب الإسلامية المعارضة قال مشرف إن المباحثات التي وصفها بالتاريخية مع إسرائيل لا تعني أن باكستان على استعداد للاعتراف بالدولة العبرية.
وأبلغ مشرف الصحفيين بأن بلاده أجرت مشاورات بشأن الاجتماع مع العاهل السعودي الملك عبد الله والرئيس الفلسطيني محمود عباس وأنهما أعربا عن تقديرهما لهذه الخطوة وأعطيا الضوء الأخضر لإجرائها.
وقال مشرف إن اجتماع قصوري وشالوم يأتي في إطار سياسة حكومته للتقدم إلى الأمام على الصعيد الدولي، مضيفا أن بلاده لا تستطيع العيش في معزل عن باقي الدول.
وأشاد الرئيس الباكستاني بانسحاب إسرائيل من قطاع غزة معتبرا إياه بالخطوة الإيجابية، غير أنه أضاف أن الهدف من مباحثات الخميس كان للترويج للقضية الفلسطينية.
وكانت باكستان وإسرائيل قد أعلنتا اليوم الخميس في اسطنبول اتفاقهما على بدء أولى الخطوات لإقامة علاقات ديبلوماسية بينهما وذلك بعد أول لقاء جمع بين وزير الخارجية الباكستانية خورشيد قصوري ووزير الخارجية الإسرائيلية سيلفان شالوم.
وقال قصوري إن بلاده قررت الانخراط ديبلوماسياً مع إسرائيل بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة. فيما وصف شالوم اللقاء بالتاريخي وأنه على درجة من الأهمية من منطلق أنه بداية علاقات مع دولة إسلامية كبرى. وأضاف الوزير الإسرائيلي أن مزيداً من الاتصالات ستتم قبل التوصل إلى إقامة علاقات ديبلوماسية بين البلدين.
وكشف شالوم أن إسرائيل تقيم علاقات سرية مع كل الدول العربية داعياً إياها إلى تظهير هذه الاتصالات إلى العلن. وذكرت المعلومات أن اللقاء الإسرائيلي الباكستاني عقد برعاية من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

XS
SM
MD
LG