Accessibility links

logo-print

مقتل 25 بين عسكريين ومتشددين في باكستان


أكدت مصادر عسكرية باكستانية الإثنين أن 25 شخصا بين عناصر أمن ومتشددين قتلوا في حوادث متفرقة في البلاد.

وقال متحدث باسم الجيش الباكستاني الإثنين أن 14 من أعضاء قوة أمن الحدود قتلوا وأصيب ستة آخرون في اشتباكات بالسلاح مع متشددين في منطقة بلوشستان على بعد 236 كيلومترا شرقي العاصمة الإقليمية كويتا.

وأضاف المتحدث أن متشددين هاجموا معسكرا للقوة في منطقة لورالاي في وقت متأخر يوم الأحد بالصواريخ والأسلحة الآلية وأن إطلاق نيران متقطع استمر خلال الليل.

وأوضح المصدر أن الهجوم وقع في إقليم موسى خيل في محافظة بلوشستان المحاذية لإيران وأفغانستان والتي تشهد بانتظام مواجهات دامية بين الجيش ومتمردين انفصاليين.

وأشار إلى أن المتمردين نصبوا كمينا للجنود قرب منجم للفحم الحجري. فقتل 14 عنصرا من القوة شبه العسكرية وأصيب عدد كبير آخر بجروح".

واتهم المتحدث باسم القوة شبه العسكرية لحرس الحدود على الفور المتمردين البلوش الذين يطالبون منذ 2004 بحكم ذاتي وتقسيم أفضل للثروات الطبيعية العديدة في المحافظة.

ويتولى عناصر قوة شبه عسكرية باكستانية حراسة العديد من المشاريع لاستخراج الفحم الحجري في هذه المحافظة الاستراتيجية لما تتمتع به من موقع جغرافي وثروات في باطن الأرض.

ومن جانب آخر قال مسؤول عسكري إن الجيش الباكستاني وقوة أمن الحدود الباكستانية قصفا مواقع للمتشددين في وسط كورام قرب بلدتي دوجار ومورجهان ليل الأحد مما أسفر عن مقتل 11 متشددا وإصابة 25 .

وأضاف المسؤول أنه في الأسبوع الماضي قتل متشددون خمسة جنود وأصابوا عشرة آخرين.

وعلى مدى عقود خاض انفصاليون في بلوشستان تمردا للسيطرة على موارد الغاز الطبيعي والمعادن بالإقليم التي يقولون إن الأقاليم الأغنى والأكثر نفوذا بالبلاد تستغلها بشكل جائر.

XS
SM
MD
LG