Accessibility links

السلطة الفلسطينية تعرب عن قلقها لإقامة علاقات بين باكستان وإسرائيل



أعربت السلطة الفلسطينية عن قلقها بشأن الاجتماع الذي عقده وزيرا الخارجية الباكستانية خورشيد قصوري والإسرائيلية سيلفان شالوم الخميس في اسطنبول، الذي يعتبر أرفع اتصال ديبلوماسي والأول من نوعه بين إسلام أباد وتل أبيب.
وقال نائب رئيس الوزراء الفلسطيني نبيل شعث إن تقديم الهدايا لإسرائيل قبل أن تقوم فعليا باتباع مسار السلام ليس في غزة فحسب بل في الضفة الغربية والقدس، يعتبر أمرا غير جيد.
وأعرب شعث عن قلق السلطة الفلسطينية بشأن الاجتماع وقال إن الوقت غير مناسب لإقامة علاقات بين باكستان وإسرائيل. وشدد شعث على أن الوقت المناسب لإقامة تلك العلاقات هو عقب انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي التي احتلتها عام 1967 وحلها لقضية اللاجئين الفلسطينيين.
من جانبه ندد الشيخ حسن يوسف مسؤول حركة حماس في الضفة الغربية بالاجتماع بين وزيري الخارجية الباكستانية والإسرائيلية وحث الدول العربية والإسلامية إلى عدم الوقوع فيما وصفه بالفخ الذي نصبته إسرائيل واعتبار أن الانسحاب من قطاع غزة هو نهاية للاحتلال.
وقال يوسف إن حركته تندد بأي علاقة بين دولة إسلامية والإسرائيليين، ودعا باكستان إلى العدول عن الاتفاق خاصة وأن الشعب الفلسطيني لم يحصل بعد على حقوقه، حسب تعبيره.
وقالت مصادر ديبلوماسية إسرائيلية إن من المحتمل أن يؤدي الاجتماع الذي عُقد الخميس في اسطنبول إلى تمهيد الطريق لإقامة علاقات ديبلوماسية كاملة بين إسلام أباد وتل أبيب. غير أن الحكومة الباكستانية نفت ذلك وقالت إنه يأتي في إطار سياسة باكستان للانفتاح على العالم.


XS
SM
MD
LG