Accessibility links

بوش متفائل بتحسن الأوضاع في الولايات المنكوبة




أعلن الرئيس جورج بوش إرسال سبعة آلاف جندي إضافي إلى الولايات الجنوبية المتضررة من إعصار كاترينا. وأضاف الرئيس بوش في تصريح من حديقة البيت الأبيض نقلته قناة الحرة أن الوضع في الولايات المتضررة يتحسن من ساعة إلى أخرى إلا أنه أوضح ان حجم المهمة يستوجب المزيد من الموارد. أعلن وزير النقل الأميركي أنه تم إجلاء عشرات آلاف الناجين من إعصار كاترينا في نيوأورلينز أمس عن طريق أكبر جسر جوي داخلي في تاريخ الولايات المتحدة لانقاذ المنكوبين.

ويشارك في العملية نحو 40 طائرة مدنية وعسكرية تتخذ من مطار لويس ارمسترونغ في نيوأورلينز محورا لها حيث تصل محملة بالمواد الغذائية، وتعود محملة بالمنكوبين الذين يتم اجلاؤهم إلى ولايات مجاورة.

هذا وقد وتمكن المسؤولون في الطيران المدني من إقامة تجهيزات موقتة وتأمين مراقبة الرحلات الجوية، فأقاموا برجا للمراقبة ودبروا مولدات كهرباء ووقود وهواتف نقالة عبر الاقمار الصناعية، إضافة إلى تأمين مدرج في المطار الذي تضرر هو أيضا من الإعصار.

ومن جهة أخرى وعد مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي FBI بإعادة النظام والأمن إلى نيوأورلينز ووعد بإنزال أشد العقوبات بحق الإرهابيين أو أي عنصر مخابراتي أجنبي أو أي مجرم يعتزم استغلال انهيار المؤسسات التنظيمية كافة في المدينة المدمرة.

وقال المدعي العام في المدينة, جيم ليتن إنه لن يبقى سنتيمتر واحد في المدينة مسرحا للعناصر المجرمة. واضاف ان المجرمين الذين يتحركون الآن في نيوأورلينز هم انفسهم الذين كانوا يحاولون محاربتنا سابقا.

واكد ليتن إرتباط جميع المسلحين الذين يجوبون المدينة ويقومون باعمال النهب بمهربي المخدرات الذين يحاولون بالترهيب السيطرة على المباني وعلى احياء بكاملها. أمر الرئيس بوش بإرسال مزيد من القوات إلى نيو أورليانز للمساعدة في نقل المواطنين المتضررين من تلك المدينة التي اجتاحها الاعصار كاترينا.

وضبطِ عصابات النهب والسلب وانتشال القتلى من تحت الانقاض. وجاءت هذه الخطوة فيما تتعرض الحكومة الاميركية لانتقادات بسبب بُطئها في الاستجابة لاحتياجات المنطقة في اعقاب الاعصار الذي ربما ادى الى مقتل الالاف من السكان.

واعلن الرئيس بوش السبت انه سيرسل سبعة َالاف جندي آخر الى المنطقة خلال الايام الثلاثة المقبلة ، كما يعتزم القيام بجولة اخرى في المناطق المتضررة يوم الاثنين، وقال: " كثيرون من مواطنينا لا يتلقوْن المساعدة التي يحتاجونها وخاصة في نيو اورليانز وهذا غيرُ مقبول . "

هذا واعلنت وزارةُ الدفاع الاميركية انها سترسل عشرة الاف من الحرس الوطني الى ولايتي لويزيانا وميسيسيبي خلال الايام القادمة للمساعدة في عمليات الاغاثة ، وبذلك يبلغ عددُ رجال الحرس الوطني هناك اربعين الف شخص.
XS
SM
MD
LG