Accessibility links

logo-print

دير شبيغيل: جريمة الاغتيال جاءت لإسكات الحريري المناهض لسوريا



ذكرت مجلة دير شبيغيل الألمانية الأسبوعية أن توقيف أربعة مسؤولين أمنيين لبنانيين موالين للرئيس اللبناني اميل لحود في التحقيق بشأن اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري قد يؤدي إلى محاسبة سوريا.

وقالت المجلة إن فريق الأمم المتحدة يعتقد انه يستطيع الآن إثبات أن المعتقلين خططوا لعملية القتل في محاولة لإسكات الحريري المناهض لسوريا.

وطبقا للمجلة التي تتابع مجريات التحقيق الذي يقوده الألماني ديتليف ميليس فان الأدلة اشتملت على بصمات أصابع عثر عليها في شقة فارغة في بيروت يعتقد انه تم فيها التخطيط لقتل الحريري وكذلك سيارة شوهدت تتبع موكبه قبل الانفجار.

وتفيد التحقيقات أن السيارة تابعة لمدير الاستخبارات العسكرية اللبنانية السابق رمون عازار.

وأوضحت المجلة أن ميليس كشف عن مكالمات هاتفية تقود بشكل مباشر إلى أعلى مستويات الأجهزة الأمنية.

وفي تطور آخر، اتُخذت في لبنان إجراءات جديدة بحق الضباط الأربعة المتهمين بالضلوع في عملية اغتيال رفيق الحريري، فيما تراجعت الأصوات المنددة بإقالة الرئيس اميل لحود.
مراسل "العالم الآن" يزبك وهبه في بيروت وافانا بالتفاصيل:
XS
SM
MD
LG