Accessibility links

لجان المقاومة الشعبية تعلن مسؤوليتها عن اغتيال اللواء عرفات



أعلن تحالف لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية مسؤولية جناحه العسكري عن إغتيال اللواء موسى عرفات وعن اختطاف نجله منهل.

وأدان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عملية إغتيال مستشاره العسكري موسى عرفات وتعهد في بيان صدر عن السلطة الفلسطينية بأن تبذل وزارة الداخلية والقوى الامنية كل جهد ضروري للعثور على الجناة وتقديمهم للعدالة.

وصدر البيان في ختام اجتماع طارئ لمجلس الامن القومي كان عباس قد دعا الى انعقاده في اعقاب عملية الاغتيال لمناقشة افضل السبل لفرض السيطرة الامنية على قطاع غزة في وقت تستعد القوى الامنية الفلسطينية تسلم المسؤولية الامنية عن القطاع في اعقاب الانسحاب الوشيك للجيش الاسرائيلي.

وقال محمد عبد العال الناطق باسم لجان المقاومة الشعبية لوكالة رويتر ان الوية الناصر صلاح الدين تعلن مسؤوليتها الرسمية عن تصفية من وصفته العميل موسى عرفات المستشار العسكري لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وقالت انها ستوضح لاحقا دوافعها وراء عملية الاغتيال.

وقد أمطر مسلحون منزل اللواء عرفات بوابل من النيران وأطلقوا قنابل صاروخية ثم قاموا بإقتحامه وأردوه قتيلا عن عمر يناهز الـ66 واقتادوا نجله، وهو ضابط كبير في أجهزة الأمن الفلسطينية، إلى جهة غير معلومة.

وذكر مصور تابع لوكالة أسوشييتدبرس للأنباء أنه شاهد جثة عرفات تنقل إلى مستشفى الشفاء في غزة، ومنعه حراس عرفات الغاضبين من تصوير الجثة فيما فرضت قوى الأمن الفلسطينية طوقا حول محيط مكان الحادث.

تجدر الإشارة إلى أن اللواء موسى عرفات كان قد تولى مناصب أمنية رفيعة إبان عهد الرئيس الفلسطيني السابق ياسر عرفات، كما أنه كان أحد الذين قادوا حملة في التسعينيات ضد حركة حماس حين كان رئيسا للمخابرات العسكرية.

هذا واتهمت إسرائيل السلطة الفلسطينية بعدم قدرتها على فرض سيادة القانون في غزة وذلك على ضوء اغتيال موسى عرفات والذي اعتبرته إسرائيل بأنه تطور مقلق.

وفي سياق متصل، حذرت إسرائيل السلطة الفلسطينية من اندلاع الفوضى والأعمال التخريبيه هناك في الوقت الذي يستعد فيه جهاز الأمن الفلسطيني لتسلم المستوطنات التي تم اخلاؤها من قطاع غزة .
XS
SM
MD
LG