Accessibility links

logo-print

الإعلان عن الحكومة الليبية الثلاثاء وباريس تطلب السنوسي للمحاكمة


أكد رئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب الإثنين أن تشكيلة الحكومة الجديدة ستعلن الثلاثاء، في الوقت الذي طالبت فيه فرنسا بمحاكمة مدير المخابرات الليبية السابق عبد الله السنوسي بشأن تفجير طائرة ركاب في 1989.

وقال الكيب في مؤتمر صحافي في طرابلس"قررنا إعلان الحكومة غدا الثلاثاء. نبذل جهدا كبيرا للتأكد من أن لدينا تشكيلة صلبة، متجانسة وقادرة على القيام بالعمل".

وكان المتحدث باسم المجلس الوطني الإنتقالي عبد الحفيظ غوقة قد أعلن الأحد أن إعلان تشكيل الحكومة الذي كان مقررا في اليوم المذكور أرجئ ليومين كحد أقصى، أي الثلاثاء.

وبخصوص سيف الإسلام القذافي حرص رئيس الوزراء الليبي على التأكيد أن سيف الاسلام الذي اعتقل ليل الجمعة إلى السبت هو "في أيد أمينة".

وأضاف في مؤتمر صحافي مشترك مع السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة سوزان رايس أن "المعاملة التي يلقاها معاملة جيدة جدا،أفضل بمئات المرات من كيفية تعامله ووالده معمر القذافي مع الشعب الليبي".

ومن جانبها أكدت سوزان رايس أن الولايات المتحدة "ستظل على تعاون كامل مع ليبيا، مضيفة أنها بحثت مع الكيب ورئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل أولويات الحكومة الجديدة وخصوصا دمج الثوار السابقين في جيش وطني جديد وتدمير الأسلحة الكيميائية التي كان يخزنها النظام السابق.

محاكمة السنوسي

وفي سياق متصل أكدت فرنسا الإثنين أنها تريد محاكمة مدير المخابرات الليبية السابق عبد الله السنوسي بشأن تفجير طائرة ركاب في 1989 في النيجر أسفر عن مقتل 170 شخصا بينهم 54 فرنسيا.

وقال برنار فاليرو المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية "ينبغي إجراء محاكمة للمتهمين حضوريا في فرنسا".

وتابع قوله "تجب محاكمة السنوسي على الجرائم التي ارتكبها"، مضيفا أن باريس سوف تتشاور مع الهيئات القانونية المختلفة لضمان محاسبته على تفجير طائرة يو.تي.ايه.

وكانت محكمة فرنسية في باريس قد أدانت في عام 1999 ستة ليبيين بينهم السنوسي وحكمت عليهم غيابيا بالسجن مدى الحياة بشأن تفجير طائرة شركة يو.تي.ايه.

XS
SM
MD
LG