Accessibility links

بدء الإخلاء الإجباري واستمرار عمليات الإغاثة في نيو أورلينز




تستمر القوات المسلحة الأميركية في مد يد المساعدة للسلطات المحلية والوكالات الفدرالية التي تتولى عمليات الإغاثة في الولايات التي دمرها الإعصار كاترينا.
وعدد الجنرال جوزف إنج نائب قائد القيادة الأميركية الشمالية التي تنسق المساعدات التي تقدمها القوات المسلحة ما قام به العسكريون في الساعات الأربع والعشرين الماضية.
وقال الجنرال إنج: "في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، سلمنا سبعة ملايين لتر من الماء وخمسة ملايين رطل من الثلج ومليوني وجبة جاهزة للأكل."
وأكد الجنرال إنج أن القوات المسلحة ستزيد مواردها في المنطقة المنكوبة، مشيرا إلى أنه "في اليومين أو الأيام الثلاثة المقبلة سنواصل استكشاف المناطق المعزولة ونقوم بعمليات الإنقاذ وسنلبي الحاجات الفورية للسكان الذين ينتظرون نقلهم من الأماكن العالقين فيها. سنوسع عمليات البحث من بيت إلى بيت ونوسع الأماكن المخصصة للمساعدة الطبية."
من جهة أخرى، بدأت الشرطة في مدينة نيو أورلينز في تنفيذ إخلاء إجباري للمدينة التي غمرتها المياه في أعقاب إعصار كاترينا المدمر. وما زال نحو 60 بالمئة من المدينة مغمورا بالمياه حتى الآن، فيما حذرت السلطات من الخطر الصحي الذي تشكله الأوضاع فيها الآن بسبب وجود مئات الجثث وأطنان النفايات فيها.
وقد أمر عمدة المدينة راي ناغين ببدء الإخلاء الإجباري ورغم ذلك أقر مسؤول في وزارة الأمن الداخلي بصعوبة إجبار أي أميركي على مغادرة منزله. لكن مصادر الشرطة في ولاية لويزيانا قالت إنها ستستخدم القوة إذا ما اضطرت لذلك.
وبدأت الآثار الاقتصادية لخراب نيو أورلينز وهي من أهم مراكز السياحة والأعمال في الولايات المتحدة تتضح بعد أسبوع على مرور إعصار كاترينا فيها.
وقال مكتب الموازنة التابع للكونغرس إن كاترينا سيكلف البلاد 400 ألف وظيفة، وسيقلل النمو السنوي للبلاد بنحو واحد في المئة.
وقال زعيم الأقلية الديموقراطية في مجلس الشيوخ السيناتور هاري ريد إن تكاليف الإغاثة وإعادة بناء المدينة قد تصل إلى 150 ألف مليون دولار.
وما زالت إدارة الرئيس بوش تواجه انتقادات واسعة بسبب بطء استجابة الحكومة الفيدرالية للكارثة التي عصفت بثلاث ولايات في جنوب البلاد.
هذا وأعلن مركز مكافحة انتشار الأوبئة في الولايات المتحدة أن خمسة أشخاص لقوا حتفهم بعد تعرضهم للمياه الملوثة التي تنتشر في الولايات المطلة على خليج المكسيك عقب إعصار كاترينا.
وحذر ستيفن جونسون رئيس وكالة حماية البيئية من احتواء المياه التي تغمر مدينة نيو أورلينز نسبا مرتفعة من البكتيريا والرصاص، وشدد على ضرورة عدم التعرض لها.
على صعيد آخر، جاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية الباكستانية في إسلام أباد أن باكستان قررت التبرع بمليون دولار للصليب الأحمر الأميركي بهدف إغاثة المنكوبين بالإعصار كاترينا.
وقال البيان إن المبلغ للإعراب عن تضامن وتعاطف حكومة وشعب باكستان مع حكومة وشعب الولايات المتحدة.
وأشار البيان إلى أن باكستان سترسل أيضا كميات من مواد الإغاثة بقيمة نصف مليون دولار.
وكانت الوزارة قد أعلنت في بيان سابق أنها تلقت من واشنطن قائمة بالمواد المطلوبة لمساعدة المناطق المنكوبة.
ويذكر أن نحو 2700 باكستاني أو باكستاني أميركي كانوا في المنطقة التي ضربها الإعصار وأن إسلام أباد تتعاون مع واشنطن حول سبل تقديم مساعدات إليهم.
ويذكر أن الحاخام الإسرائيلي البارز أوفاديا يوسيف قد ادعى في عظته الأسبوعية عبر التلفزيون الإسرائيلي أن الإعصار كاترينا كان عقابا من الله للرئيس بوش لدوره في إقناع الإسرائيليين بالانسحاب من قطاع غزة.
وأضاف أن ضحايا الإعصار قد عانوا لأنه ليس لهم اله، وأشار بوجه خاص إلى السود وقال إنهم لا يدرسون التوراة.
ويذكر أن الحاخام البالغ من العمر 85 عاما كان قد أثار جدلا مرات عديدة في الماضي. فقد دعا الجيش الإسرائيلي ذات مرة إلى إبادة العرب.



XS
SM
MD
LG