Accessibility links

بوش ورايس يستثنيان لحود من دعوات حفل الاستقبال ويدعوان السنيورة وصلوخ



استثنى الرئيس بوش ووزيرة الخارجية رايس الرئيس اللبناني إميل لحود من الدعوات التي وجهت إلى القادة الدوليين لحضور حفلتي الاستقبال الأسبوع المقبل.
وأكد ذلك مصدر في وزارة الخارجية الأميركية لـ"العالم الآن" مشيرا إلى أن هذين الحفلين يقامان على شرف رؤساء وزعماء ووزراء الدول المشاركين في القمة.
وعُلم أن رئيس مجلس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة ووزير الخارجية فوزي صلوخ كانا من بين المدعوين.
ولفت المصدر إلى أن لقاء الرئيس بوش مع الرئيس لحود في حال حدوثه سيوجه رسالة خاطئة عن مسار السياسة الأميركية تجاه لبنان، لأن الولايات المتحدة تعتقد أن تعديل الدستور الذي أدى إلى التمديد للرئيس لحود لثلاث سنوات إضافية كان نتيجة تدخل سوري ضاغط وغير شرعي في السياسة اللبنانية.
من جهة أخرى، قال الناطق باسم الخارجية الأميركية شون ماكورمك إن الوزيرة رايس ستبحث المواضيع المتعلقة بالشرق الأوسط في أثناء وجودها في نيويورك لحضور قمة زعماء العالم التي تبدأ الأسبوع المقبل، ومن ثم حضور أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة.
وفيما رفض ماكورمك التعليق على مجيء الرئيس السوري بشار الأسد إلى نيويورك أو عدم مجيئه، قال إن لبنان سيكون حاضرا على جدول أعمال رايس.
وأضاف ماكورمك: "إننا نبحث دائما عن سبل لبناء دعم دولي للبنان وهو يتلمس خطاه إلى الأمام بعدما خرج من 30 عاما من الاحتلال السوري."
وأشار ماكورمك إلى أن رايس ستواصل المباحثات التي أجرتها منذ خروج القوات السورية من لبنان مع مختلف الأطراف الدولية المعنية ولاسيما فرنسا.
على صعيد آخر، جدد الرئيس لحود قراره التمسك بالحكم على الرغم من الأصوات التي تنادي باستقالته.
مراسل "العالم الآن" في بيروت يزبك وهبة والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG