Accessibility links

واشنطن تصف انتخابات الرئاسة المصرية بالخطوة التاريخية



وصفت الخارجية الأميركية انتخابات الرئاسة المصرية التي أجريت يوم الأربعاء الماضي بأنها خطوة تاريخية في ضوء التنافس الذي شهدته تلك الانتخابات للمرة الأولى في تاريخ مصر.
وأقر الناطق باسم الخارجية شون ماكورمك بورود تقارير عن حصول مخالفات، لكنه قال إن على الشعب المصري أن يستخلص النتائج بنفسه.
وأضاف ماكورمك: "ما نأمله هو أن تتمكن الحكومة المصرية والشعب المصري من البناء على هذه الخطوة الأولى الايجابية لإجراء انتخابات رئاسية تعددية، والبناء على النواحي الايجابية في هذه الانتخابات لتدارك الأخطاء التي وقعت وتجنب وقوعها في الانتخابات التشريعية التي ستجرى هذا الخريف."
هذا ويبدو أن الرئيس المصري حسني مبارك سيحقق نصرا كبيرا على منافسيه في انتخابات الرئاسة.
فقد صرح جمال مبارك نجل الرئيس المصري بأنه واثق من أن والده سيفوز بفترة رئاسية خامسة بعد إعلان نتائج الانتخابات التي وصفها بأنها نقطةُ تحول في تاريخ مصر.
وفيما تستمر عملية فرز الأصوات التي اكتملت في أربع أو خمس محافظات من أصل 26، قال الأمين العام للجنة الانتخابية أسامة عطاويه إن النتائج الرسمية لن تعلن إلا في وقت لاحق من الأسبوع الحالي.
غير أن مصادر مقربة من اللجنة سربت نتائج أولية تشير إلى أن مبارك ضمِن ما بين 70 و75 في المئة من الأصوات.
هذا وأعلن أيمن نور زعيم حزب الغد وأحد منافسي مبارك في الانتخابات بأنه سيقدم شكوى إلى اللجنة الانتخابية بسبب ما وصفه بتجاوزات واسعة النطاق أثناء عملية التصويت.
وقال نور إن من بينها إرغام الناخبين على التصويت، دفع رشاوى لبعضهم، ترك بعد مراكز التصويت دون أي موظفين، فقدان الحبر الفوسفوري من مراكز أخرى ، ونقل الناخبين إلى مراكز الاقتراع بوسائل النقل العام.
وقال نعمان جمعة من حزب الوفد إنه مستاء للغاية لأنه كان يتوقع انتخابات نزيهة ولكن التجاوزات التي حدثت فيها لا يمكن قبولها.
هذا ورفضت اللجنة المشرفة على الانتخابات الرئاسية في مصر طلبا تقدم به المرشح أيمن نور لإعادة الانتخابات في وقت ترجح النتائج الأولية غير الرسمية فوز الرئيس حسني مبارك.
مراسل "العالم الآن" في القاهرة نبيل شرف الدين والتفاصيل.
XS
SM
MD
LG