Accessibility links

الطالباني: النظام الفيدرالي لن يقسم العراق ومعظم العراقيين يؤيدونه



أكد الرئيس العراقي جلال الطالباني أن بلاده لن تستسلم لمن وصفهم بالإرهابيين وبقايا النظام السابق الذي يحاولون عرقلة مسيرة الحرية في البلاد.
وقال في خطاب في مركز سابان في بروكينغز في العاصمة الأميركية واشنطن إن النظام الفيدرالي في العراق سيتيح للمواطنين حرية التنقل بين المناطق المختلفة.
وقال الطالباني: "العراق دولة واحدة، وكلنا نقر وجود عراق موحد وديموقراطي وفيدرالي، والحكومة المركزية ستمتلك صلاحيات واسعة تتعلق بسيادة البلاد مثل الاقتصاد والجيش والعلاقات الخارجية، ويقضي الدستور الجديد إلى تمتع العراقيين بحرية الإقامة في أي مكان يريدون."
وأكد الطالباني أن النظام الفيدرالي لن يؤدي إلى تقسيم العراق، وقال إن معظم العراقيين يؤيدونه.
وأشار الطالباني خلال مؤتمر صحفي في مبنى إذاعة صوت أميركا في واشنطن إلى أن الشعب العراقي موحد، وقال إن الخلافات بين الفئات المختلفة جزء من العملية الديموقراطية.
واستبعد طالباني في مؤتمر صحفي في مبنى إذاعة صوت أميركا قيام حرب أهلية في البلاد إذا لم يتم الاتفاق على مسودة الدستور.
وقال: "أنا واثق من أنه سيتم المصادقة على مسودة الدستور، ولكن إن لم يتم ذلك فسنقوم بإجراء انتخابات جديدة للجمعية الوطنية وسنحاول صياغة المسودة من جديد، لذا الإشارة إلى احتمال اندلاع حرب أهلية في العراق غير وارد."
وأكد طالباني أن الشعب العراقي موحد، وقال إن الخلافات بين الفئات المختلفة جزء من العملية الديموقراطية، مشيرا إلى أن العرب السنة يعارضون الفيدرالية بأسلوب غير ديموقراطي.
وأضاف: "أغلبية الذين يعارضون الفيدرالية من بقايا نظام صدام حسين من العرب الذين لا يملكون أفقا واسعة ولا يدركون طبيعة المرحلة الجديدة في العراق ولا يهتمون إلا بتشكيل حكومة قوية مركزية في بغداد ويحلمون بالعودة إلى الحكم مجددا."
وأشار الطالباني إلى أن جماعة أبو مصعب الزرقاوي تستهدف الشيعة في العراق، وتشن هجمات على المساجد ودور العبادة.
وقال: "كما حدث مؤخرا في الكاظمية يوم ميلاد الإمام موسى الكاظم، أطلقوا ثمانية قذائف هاون على ضريح الإمام مما أسفر عن قتل ثمانية أشخاص وإصابة 40 آخرين بجراح، ودفعوا الناس إلى الجسر، والتدافع الذي حصل كان نتيجة الخوف من وجود مزيد من القنابل."
XS
SM
MD
LG